المقالات

الدكتور نورالدين بكر يكتب : زمبليطة فى الصالون !!

3:31 م

 

يغيب عن كثير من المحللين لتصريحات السادة وزراء الحكومة حقيقة هامة قالها سقراط”تكلم حتي اراك” وسأقول حتي تروني وتعرفون قصدي الحقائق الموضوعية الٱتيه:
تصريح وزير التعليم  أنه يحتاج فوق ما أتيح له من تمويل لاستمرار عملية التطوير تقدر ب ١١مليار جنيه واذا لم توفرها الدولة نقفلها  ونروح ، ومن المتابع لتصريحات معاليه أنه ترشيح رئاسي للإيحاء بأنه مسنود وتلك حقيقة يرفضها نظام السيسي ومعه الصابرين حيث الساند هو العمل. 
تصريح لوزيرة الصحه بأنها تبوس رأس ده وتتحايل علي ده ولو مفيش فلوس يبقي مفيش تأمين صحي ولكونها قادمة من ٧٥٣٧٥  تتعالي وتهدد ، في بلد تحمل الشعب ويتحمل الصابرين الفقر والعوز سعياً للاستقرار ووعياً بأنها ظروفنا بعد خراب وغياب الإنتاج والعمل لذا كان أولي بهما بدلاً من التعالي والتهديد والوعيد ، أن يدركا أنها ميزانية للدولة وفقاً لإمكانياتنا المتاحة، أقرها ممثلي الشعب في البرلمان ، وشاركوا هم في مناقشاتها وإقرارها بمجلس الوزراء. 
لقد صارح السيسي الشعب وهم منهم ، أنها فترة عصيبة، تحتاج للعرق والصبر والتحمل ، وقبل الوزراء التكليف بالوزارة كونها تكليف وليس تشريف ، أو وجاهة .
لذا فتصريحاتهما تحتاج لوقفة، وعلي رأي جمهور الكرة “اللي خايف يروح واللي ما يقدرش يسمح يتيح المجال لمن يقدر ظروفنا ” أسوة بوزراء حققوا إنجاز في صمت وتواضع العلماء .
..وزارات المحن والظروف الصعبة وزارة فواعليه تقبل وتبحث عن المخارج ، وتعمل في تناغم  وتنسيق وعياً بوحدة المسؤلية الوزارية وسياسية وتخطيط مدروس وقواعد علمية تحقق جماعية القيادة ، ووزيري التخطيط والمالية أعضاء وزارة أقرت ميزانية الدولة تنفذها الوزارة.
….ختاماً الصابرين مع السيسي وحوله إيمانا وثقة فيه وليسوا صابرين علي شكاوي الحكومة ، لذا فالكرة في ملعب رئيس الوزراء ، الذي انجز في الإسكان انجازاً مذهلاً وببرامج زمنية غير مسبوقة ورئيساً لوزراء مصر  الصابرة  ، ويتحدي شعبها التحدي أملا في غد يليق بعطاء الملايين..وعلي الجميع أن يعرف أن ثورة ٣٠يونيه إرادة شعب وصحوة أمة وليس زمبليطة في الصالون !! .

 

إغلاق