السؤال

“اليوم الاقتصادي” يسأل رئيس غرفة شركات وكالات السفر والسياحة السابق حسام الشاعر

في يوم 10 أغسطس، 2022 | بتوقيت 12:50 ص

أين رئيس غرفة شركات ووكالات السفر والسياحة السابق حسام الشاعر مما يحدث الآن؟

                   ……………………..

أولاً : تعودنا منذ زمن بعيد ومع قرب أي انتخابات تخص أي من غرف القطاع السياحي بظهور بعض الوجوه القديمة والجديدة، ترتيبات انتخابية قبل الانتخابات بوقت كبير. تجدهم يدلون بدلوهم في كل شيء.. دعاية انتخابية على حساب القطاع وكلام في كل المواضيع.. وظهور مميز في وقت الأزمات.. لكن في الأزمة الأخيرة الخاصة بما يتردد عن تغيير قانون شركات السياحة وأنا أتابع  التصريحات والمشاركات من بعض أبناء القطاع ومنهم الحريص على مصلحة قطاعه بدون أي طموح انتخابي، ومنهم من بدأ الدعاية الانتخابية مبكراً مستغلاً هذه الأزمة.. لم أجد بين كل هؤلاء رئيس غرفة شركات ووكالات السفر والسياحة السابق حسام الشاعر علي غير العادة.. اختفى الشاعر تماماً عن المشهد ولا أعرف ما السبب؟

                         …………………..

ثانياً : لم نتعود من الشاعر الاختفاء فى الأوقات المهمة، خاصةً وأن الرجل هو أخر رئيس منتخب لغرفة الشركات، في الانتخابات التي فازت فيها أسرة المستقبل بقائمة كاملة قبل قرار المحكمة ببطلان الانتخابات، ولا أعرف ما هو الوقت المناسب الذي يظهر فيه الرئيس السابق للجمعية العمومية لغرفة شركات وكالات السفر والسياحة؟.. إذا كان السيد حسام الشاعر لا يعرف أن قطاع شركات السياحة علي صفيح ساخن بسبب ما يتردد عن تغيير القانون.. فأنا هنا أرسل هذه الرسالة لعلها تصل إليه.. هناك حالة من الغليان يعيشها القطاع ويحتاج إلى أبنائه المخلصين لتقريب وجهات النظر وتوصيل صوت العقل إلى الجهة الإدارية، وهنا لا أجد أفضل من رئيس الغرفة السابق لينضم إلى مجموعة من أبناء القطاع الذين يسعون لتهدئة الأمور والوصول إلى حلول ترضى الجميع.

                      ……………………

ثالثاً : علي السيد حسام الشاعر أن يعلم أن البعض يردد أنه واحد من القلائل الذين كانوا على علم   بتغيير القانون ولا نعلم ما صحة هذا الكلام؟، خاصةً وأنه يلتزم الصمت واختفي تماماً عن المشهد.. وأنا أسأل ما هو الوقت المناسب لكي يظهر حسام الشاعر ويشارك ويسعى لتهدئة الأمور؟، خاصةً وأنه يتمتع بعلاقة طيبة ومميزة مع وزير السياحة والآثار الدكتور خالد العنانى، وأنه مشارك دائم في كل الاجتماعات المهمة والكبيرة التي تخص القطاع السياحي.. إذا كان السيد حسام الشاعر ليس لديه أي طموح أو نية لخوض الانتخابات القادمة بعد الانتهاء من تعديل القانون، فعليه أن يعلم أنه عليه حقوق وواجبات لقطاعه الذي انتخبه لعدة دورات ووثق فيه.. على السيد حسام الشاعر أن يعود من جديد كما كان متواجد في الأوقات المناسبة ليس بإعتباره  رئيس سابق للغرفة ولكن كواحد من كبار القطاع المشاركين في كل الأحداث والمناسبات المهمة، وعليه أن يعلم أن الجمعيات العمومية هي البطل الحقيقي، وهي صاحبة الكلمة العليا في أي انتخابات. 

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى