المقالات

الدكتور نورالدين بكر يكتب : الأقصر وعودة الروح

في يوم 26 نوفمبر، 2021 | بتوقيت 8:02 م

حقيقة لا خلاف عليها ، أن إحتفالية افتتاح طريق  المواكب الملكية المعروف باسم الكباش، والذى يربط معبد الأقصر بمعبد الكرنك، إبهار وإعجاز لا مثيل له ومُثاراً للإعجاب لدول العالم ، ويؤكد أن مصر بالحضارة والتاريخ تستطيع..وهنا يهمني أن أضع علي بساط الحوار مجموعة من الحقائق الموضوعية التالية :
أولاُ : أن هذا الإعجاز والإنجاز فناً وموسيقى وأداء تعبيرى وتصميم ملابس وتحريك المجموعات والصوت والضوء والتصوير والإخراج بأيدي مصرية فقط، وذلك لم تعتاده دولاً غيرنا في تنظيم الفعاليات والمهرجانات ، وهو تأكيد لعظمة الإنسان المصري وجينات الإبداع حينما تفتح له الأبواب وهم أحفاد الفراعنة العظام..

ثانياً : كان وزير السياحة والآثار الدكتور خالد العناني ، من أهم عوامل النجاح في التعبير عن الأهداف ، وذلك بعلمية ومهنية، لكونه من علماء الآثار والإرشاد السياحي ، وكان في كلمته علي المنصة يملك ناصية الكلمة وأوجز وبدقة وخرجت كلماته كعزف تكتمل به الصورة .

ثالثاً : في تعبير صادق للوزير العناني عن التفاعل المشترك لأجهزة الدولة في الأداء والإعداد بقوله  أن مصر كلها خططت وحققت بما يؤكد انتهاء عصر الجزر الوزارية المنعزلة وتعبير الأنا   وأن النجاح له أب واحد وهو مصر بتوحد أبنائها…

رابعاً : آن الآوان أن تتوحد كل الأجهزة، بداية بهيئة التنشيط وهيئة الاستعلامات والقنوات الفضائية والقوي الناعمة، فناً وموسيقى وسينما وإعلام   والاتحاد المصري للغرف والمنشآت السياحية ووزارة الثقافة، لاستثمار هذا العرض والمتميز في ابرازه لكل عناصر التاريخ والحضارة المصرية في عزف متناغم للترويج والتنشيط للسياحة المصرية، والأقصر ، وأن تغيب سياسة ومفهوم أن الحدث يسوق نفسه..

..وختاماً تحية تقدير وثقة وعرفان للوزير الدكتور خالد العناني ومعاونيه وأجهزة السياحة والآثار ، حيث أصبحنا معهم ندرك أننا نقدر ونستطيع اذا خلصت النوايا وتوحدت الأيادي.. وتعظيم سلام للقائد عبد الفتاح السيسي ، وهو يدعم بحب وعشق لمصر وشعبها لكل عمل وجهد يحقق أن مصر فعلا قد الدنيا..

سيادة الرئيس مكنتني وبصدق أن أقول بملأ الفم ..أعيش عصر السيسي والجمهورية الجديدة..وللدنيا أنا مصري وأفتخر…

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى