المقالات

الدكتور نور الدين بكر يكتب : رسالة وحق للوزير خالد العناني

8:32 م


يغيب عن كثير ممن يمارسون الرأي بالكلمة، أن المكابرة والانكار للحقيقة الجديدة جهل وحمق وتعالي ممجوج وفضيلة غائبة…يثور ذلك في استرجاع ما سبق سرده حول مشروع ضم صناديق السياحة والآثار، استنادا لوقائع مغلوطة ومعلومات لم يتم التأكد من صحتها من مصادرها لعامل الوقت، ويهمني أن أوضح الحقائق الآتية:
أولاً : إن تناولنا للموضوع كان من باب الحرص والخوف علي جهد بدأناه أنا والمستشار برهان سعيد وبرعاية العظيم فؤاد سلطان، لإستعادة حصة الدولة في إتاوة أندية القمار، وكذلك جهد مع الدكتور ممدوح البلتاجي، لإنشاء صندوق السياحة والتنشيط وكان ذلك دافعنا للكتابة..
ثانياً : لقد كنت ومازلت أكثر الناس تقة وأملاً فى تولي الدكتور خالد العناني حقيبتي السياحة والآثار في التعديل الوزاري، ثقة فى قدرته وإمكانياته كعالم متخصص وأستاذ زاملته  عن قرب في مجلس كليتنا العريقة للسياحه والفنادق بجامعة حلوان، وهو رجل دمث الخلق جميل القلب والروح والنية الصافية والقلب المتفائل، فضلا عن معايشة وسط الناس أبان ثورة ٣٠ يونيه…
ثالثاً : علي ضوء معلومات جديدة موثقة حول أوضاع صندوق السياحة، حيث بلغت مديونياته حوالي٧٦٠مليون جنيه الأمر الذي يحدونا لأن نسأل السابقون بكشف حساب لما صرفت فيه أموال الصناديق التي تصورنا خطأ زيادتها و تنميتها خلال فترات الرواج وزيادة حصيلة كازينوهات القمار ..
رابعاً : تشهد الفترة الحالية توقف أندية القمار والإنحسار السياحي فضلا عن مديونية صندوق السياحة فكان دافعا للرجل كعالم وبحس وطني دراسة واعداد مشروع قانون للتصويب والبحث عن مصادر جديدة للتمويل وتهيئة الأمور لما بعد كورونا.
خامساً : عذرا معالي الوزير لانه بحكم العلاقة الإنسانية بيننا، كان يجب الإتصال للتأكد والوقوف علي بعض تفاصيل المشروع، والذي أصدر اتحاد الغرف السياحية بياناً صحفيا، ييؤكد على دعمه لمشروع القانون..
..ختاما هي وقفة مع النفس دون تعالي فوق الإخطاء، وتصويب ما يكتب أو يقال فضيلة الحرص علي الحقيقة وشرف الكلمة وحسن النوايا وسلامة المقصد…
وفضلا عن الإتصال التليفوني مع الوزير الدكتور خالد العناني والتوضيح.. ارجو ان تكون كلماتي رسالة حق للوزير العناني. 

إغلاق
error: غير مسموح بنسخ المحتوى