المقالات

الدكتور نور الدين بكر يكتب : فندق فلسطين والصراع الخفي!!

3:14 م

 

فجأه وبلا مقدمات صدر قرار وزيرة السياحة بضم وايلولة فندق فلسطين بالمنتزه ، لوزارة السياحة واسقاط ملكية شركة إيجوث.. ولغرابة القرار، يهمني أن أضع علي بساط الحوار الحقائق الموضوعية الآتية :
…لم تتملك وزارة السياحة يوما أي فندق وحتي في عهد مصلحة السياحة، وقبل إنشاء الوزارة ورئيسها المرحوم رشاد مراد..
…بصدور قرار الرئيس عبد الناصر الجمهوري بتأميم الفنادق ومصر للسياحة وقاضي ونقلمملكية الفنادق المؤممة لشركتي وجه قبلي للفنادق وتور اوتيل، والذين تم دمجهما في شركة الفنادق المصرية، برئاسة المرحوم محمد عبد الله، والتي صارت مالكة للفنادق المملوكة للدولة، بل وإدارتها قبل هوجة الأجنبي “بسره الباتع”، وكانت وقيادتها رمزا للإدارة المصرية ومدرسة إعداد الكوادر التي اعتمدت عليها شركات الإدارة الفندقية الأجنبية.
….في عام ١٩٧٦ وفي إطار إعادة تنظيم قطاع السياحة أُنشأت  المؤسسة المصرية العامة للفنادق ،برئاسة اللواء أحمد زكي عبد الحميد ، ونقل إليها تبعية شركات الفنادق المصرية وفنادق مصر الكبري ومصر للفنادق ومصر للسياحة.
…..تم إلغاء المؤسسات العامة ونص القرار أن تتحول المؤسسة لشركة تنشئ تحت اسم الشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق”إيجوث”،..
…..في عام ١٩٩٣ تم دمج شركتي الفنادق المصرية وفنادق مصر الكبري في شركة إيجوث بأصولها بالتزاماتها، واستقلالية شركة مصر للفنادق للمشاركة بالنصف مع القطاع الخاص، وتتبع اليوم الشركة القابضه للسياحة والفنادق.
……من العرض السابق تأتي غرابة قرار الوزيرة، إذ أن السلطة المخول لها القرار، هي الجمعية العامة للشركة ووزير قطاع الأعمال العام، ثم مجلس الوزراء..
…..إشارة الوزيره في ديباجة قرارها لمخطط تنمية المنتزة وهي إشارة تزيح بعض الغموض وتوصل للهدف…
إن مخطط تنمية المنتزة، تم في عهد المرحوم الوزير جمال الناظر وشكلت لجنه برئاسة المرحوم برهان سعيد وكيل أول الوزارة، وكنت عضوا بها وزميلي ر فعت عبدالله وضمت أساتذة المال والاقتصاد وعميد كلية التخطيط العمراني الدكتور محمود يسري، وتلقت العروض ودراستها وأصدرت قرار التقييم والترسية وفي ظل صراع المصالح توقف القرار..
…..ختاما نحن نؤيد وبحرفية وعلمية مخطط تطوير منطقة المنتزة ونبل الغاية، ونتحفظ علي التصرف في الفندق وأرضه بالبيع، أو حق إنتفاع طويل الأجل لأي مستثمر مصري أو أجنبي أو عربي بدعوي ضخ استثمار جديد، حتي ولو بمفهوم الهدم وإعادة البناء، والحل أيها السادة.. اتركوا القابضة للسياحة وإيجوث للاستثمار وهي قادرة بكوادرها وخبراؤها علي المشاركة في تنفيذ مخطط تنمية المنتزة..
…..وختاماً ولأجل خاطرالنبي سيبوا لنا حاجه…وعلي الله قصد السبيل

إغلاق