المقالات

مصطفى النجار يكتب : السياحة تسويق جديد وتجربة مثيرة  !            

في يوم 29 سبتمبر، 2021 | بتوقيت 4:43 م

فى زيارة سريعة إلى مدينة الغردقة مع نخبة من الكتاب والصحفيين .

كنا فى صحبة الوزير النشيط الكفء الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار لحضور احتفال مصر بـ يوم السياحة العالمى  (27 سبتمبر) والذى اختار الغردقة لتشهد فعاليات هذا الاحتفال بمشاركة القطاع الخاص السياحى لأول مرة .

 والحقيقة أننى سعدت جداً بما سمعته من الدكتور خالد العنانى عن رؤيته او تحديداً كما يقول رؤية أو إستراتيجية وزارة السياحة والآثار لمستقبل العمل السياحى فى مصر فى السنوات القادمة خاصة فيما يتعلق بالتشريعات ألاستراتجيه للتسويق والترويج والحملات الإعلامية والإعلانية. 

وأستطيع أن الخص للقارئ الكريم ما اسعدنى فى كلام الوزير فى النقاط التالية:

أن الوزير المحترم خالد العنانى قال بالحرف الواحد هذه ليست رؤية خاصة لى تتغير بتغير الوزير ولكنها رؤية الوزارة لأننى اخذت فيها كل الآراء من الخبراء والقطاع و ملاحظات الوزراء الذين سبقونى فى وزارة السياحة والآثار وبالتالى خرجت برؤية شاملة تعتمدها الحكومة والدولة كعمل مؤسسي وعلمي تستشرف المستقبل فى ظل عالم متغير ويتقدم بسرعة ويعتمد على هذا القطاع الحيوي فى دعم الاقتصاد القومى.

وبالفعل هذا كلام محترم جداً .. فالوزير لم يهيل التراب على انجازات كل من سبقوه بل يعترف بها ويضيف عليها ما يواكب تطورات العصر.

وأكد الوزير أنه قبل إعداد هذه الإستراتيجية اكتشف أن كل التشريعات التي تحكم العمل السياحي في مصر قديمة و تعود إلي السبعينيات من القرن الماضي أي نعمل بها منذ نصف قرن تقريبا و لذلك فقد أخذ علي عاتقه تغيير و تحديث و تعديل هذه التشريعات و بدأنا بالفعل في إصدار التشريعات الجديدة 

من أكثر ما اسعدنى فى كلام الوزير فيما يخص استراتيجية التسويق والترويج والحملات الاعلامية والإعلانية.. اننى أكثر من كتب على مدى السنوات الاخيرة مقالات عديدة تحت عنوان ” التسويق ذلك الفكر الغائب عن مصر” . 

    وكنت دائما اقول انه بعد الطفرة التى حققها المرحوم د.ممدوح البلتاجى فى التسويق والترويج والحملات توقفت الحملات فى مصر عن التوهج بعد ان كانت منظمة السياحة العالمية تقول رسميا ان الدولة التى ترغب فى وضع نفسها على خريطة العالم السياحية عليها الاهتمام بتجربة البلتاجى فى مصر.

والحقيقة أن ما يحدث بقيادة الدكتور خالد العنانى فى هذا المجال يجعلنى اعترف بأننا نعتمد حاليا على فكر جديد او تسويق جديد محل احترام وتقدير من الجميع يعتمد علي العلم الحديث و علي دراسات و أبحاث لشركات دولية متخصصة تواكب العصر و بدأت نتائج أعمالها المتميزة تظهر بالفعل مما يجعلني أقول أن التسويق ذلك الفكر الذي كان غائبا عن مصر في طريقه للعودة من جديد و بقوة ليدعم مستقبل السياحة المصرية .

إن فكرة مشاركة القطاع الخاص للوزارة في تنفيذ الاحتفال بيوم السياحة العالمي و التي تبناها هذا العام رجل الأعمال و المستثمر باسل سامي سعد و اتفق الكثير عليا بإقامة مهرجان سياحي و ثقافي و فني دولي كبير في ممشى الغردقة هي نموذج يجب أن يحتذي و يؤكد أن المصلحة مشتركة بين الدولة و رجال الأعمال لمستقبل أفضل للسياحة 

إن ما بين ما أبهرني من تجربة مصر الجديدة المثيرة في التسويق هو ما تنبه إليه الدكتور العناني من الاهتمام بوسائل التواصل الاجتماعي فقد وجه الدعوة لعدد كبير  من شباب البلوجرز و اليوتيوبرز المعروفين لحضور احتفالات يوم السياحة العالمي و رأيت بنفسي كيف استطاع هؤلاء الشباب في تجربة مثيرة من نقل هذه الاحتفالات لحظة حدوثها و كيف زادت الفيديوهات التي نشروها و ما كتبوه تعليقا عليها من الدخول علي صفحة وزارة السياحة بالآلاف في نفس اللحظة و علي كل وسائل التواصل الاجتماعي لدرجة أن أحد الأصدقاء حدثني تليفونيا ساعة الاحتفال و زميلة عزيزة بالعمل فور عودتي للقاهرة قالت لي أنها شاهدت الفيديوهات التي أذاعتها احدي هؤلاء الفتيات التي كانت مدعوة للاحتفال و كانت شيئا مبهرا لصالح السياحة .

إنها تجربة مثيرة بالفعل تؤكد التغيير الكبير الذي حدث في الأعلام بكل أشكاله و تؤكد أن قوة هذه الوسائل في الترويج لابد من وضعها في الخطط التي تتبناها الوزارة وهو ما تنبه إليه الوزير النابه النشيط خالد العناني و يستحق التحية عليه.

بقي أن أقول أننا أمام عالم متغير و التطور فيه مذهل و أن القمة في التأثير لم تعد للصحافة و التلفزيون فقط بل أن وسائل الاتصال الحديثة أصبح لها كلمة قوية و مؤثرة .

.. و لــســــة يـــاما هنــشــوف !!

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى