البترول والطاقة

رئيس “بتروبل” يرد على “اليوم الاقتصادي”: الشريك الأجنبي يدفع 2 مليون دولار شهريًا مقابل تسهيلات حقل نورس

8:25 م

استثمارات الشريك الأجنبي في المشروع وصلت إلى 700 مليون دولار
تقسيم القيمة الإيجارية إلى مصروفات رأسمالية بقيمة 60 %  والباقي 40 % كمصروفات تشغيل

رد المهندس عاطف حسن، رئيس بتروبل بلاعيم على التقرير الذي نشره موقع “اليوم الاقتصادي” تحت عنوان: “هل منحت “القابضة للغاز” تسهيلات “دائمة” للشريك الأجنبي في حقل نورس؟“، وجاء التعقيب كالتالي:-

يقع حقل نورس في منطقة بلطيم بالدلتا، وهو أحد حقول الغاز الطبيعي المنتجة بشركة بترول بلاعيم، وقد تم وضع أول بئر من هذا الحقل على الإنتاج في أغسطس 2015، وذلك من خلال استغلال السعات التشغيلية الفائصة بتسهيلات الإنتاج في دلتا النيل.

ومع دخول الآبار تباعا، والوصول إلى السعة التشغيلية القصوى بتسهيلات الإنتاج بدلتا النيل، تم استئجار تسهيلات إنتاج مبكر وصل عددها إلى 6 وحدات معالجة للغاز، بقدرة تصميمية تصل إلى 530 مليون قدم نمكعب يوميا وبتكلفة إيجار أقل من 2 مليون دولار شهريا.

وكان من الضرورة اللجوء إلى التسهيلات المؤجرة لسد العجز في احتياج البلاد من الغاز في تلك الفترة، وحاجة الشبكة القومية.

وقد تم الاتفاق مع الشريك الأجنبي (شركة البترول البريطانية “بي بي”) على تقسيم القيمة الإيجارية إلى مصروفات رأسمالية بقيمة 60 % من إجمالي القيمة الإيجارية، يتم استردادها على مدار 4 سنوات والباقي 40 % من إجمالي القيمة الإيجارية كمصروفات تشغيل تسترد سنويًا؛ لحين إنشاء خط غاز أبو ماضي – الجميل، لاستغلال السعات التشغيلية الفائضة بتسهيلات الجميل ويقوم الشريك بدفع القيمة الإيجارية لصالح الهيئة العامة للبترول، مقابل استغلال هذه التسهيلات، بموجب اتفاقية المعالجة داخل الجميل، كما يؤدي ذلك إلى خفض تكلفة تشغيل الوحدة، وقد بلغت استثمارات الشريك في هذا المشروع حتى الآن 700 مليون دولار.

ومن الجدير بالذكر أن استغلال السعات المتاحة في تسخيلات دلتا النيل لصالخ شركة نيدوكو ممثلة في حقل نورس هو حق أصيل للشركاء ما دامت اتفاقية الامتياز سارية، حيث يساهم ذلك في مصروفات الصيانة للتسهيلات، مما يضمن تشغيلها بكفاءة، كما يسهم في زيادة الإنتاج.

إغلاق