المقالات

مصطفى النجار يكتب :  القضية أكبر من تبليط ” الهرم”



في يوم 1 فبراير، 2024 | بتوقيت 2:00 م

       

لم أقتنع بتصريحات الدكتور زاهي حواس وزير الأثار الأسبق فيما يخص القضية التي يثار حولها كثيرا من الكلام حاليا، والتي تعرف باسم تبليط هرم منقرع ” منكاورع ” و أحدثت دويا في الإعلام و في الشارع في مصر و خارج مصر.

الدكتور زاهي قال أن هذه التصريحات هي ” مجرد شائعة ” و انه لا يمكن تبليط الهرم .. طب و تصريحات د.مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار ، التي يشرح فيها ما سماه مشروع القرن و هدية مصر للعالم عندما يتم تنفيذ هذا المشروع في هرم منقرع .

لا يا دكتور زاهي ليست شائعة لأن الأمر تعدي ذلك بل إن د. مصطفي وزيري و عندي دعوة موجهة من أحد المرشدين السياحيين يدعو فيها العلماء و الأثريين للإستماع إلي محاضرة د.وزيري أمام هرم منقرع يوم 10 فبراير لشرح المشروع , إنني أتصور أنه لابد أن يتم إلغاء هذه المحاضرة فورا بعد الضجة التي أثيرت .

لقد انحرف الأهتمام بالآثار وتطويرها و ترميمها عن مساره  الطبيعي إلي كل ما يخدم الراغبين في الشهرة والظهور في الإعلام , و كل يوم يطلع د. وزيري و لابس جينز و برنيطة في موقع آثري و يقول أن ذلك لخدمة السياحة , لا يا دكتور وزيري حافظ علي الآثار و بس و ” ملكش ” دعوة بالترويج للسياح .  

إن أعجب ما في هذا المشروع هدية القرن و أنا أقول ذلك لأنني أعمل و لي اهتمام بالآثار من أكثر من 40 عاما، ولم أسمع عن مناقشته في اللجان العلمية في المجلس الأعلي للآثار أو اللجنة الدائمة للآثار المصرية قبل أن يتم شرحه للناس , المفروض أن  يوافق عليه العلماء أولا .

ما هكذا تورد الأبل يا دكتور وزيري .. رفقا بآثار مصر مش كل يوم نزلنا مقبرة في سقارة و طلعنا من مقبرة في وادي الملوك , إن عدم التخطيط في الكشف عن الآثار كل يوم لا يفيد السياحة لما تتصورون , إن كل شبر من أرض مصر تحته آثار و بالتالي فإن خروجها لابد أن يرتبط بخطة و ترميم و متاحف مش أحفر علشان نتصور وخلاص !

إن الحل في لجنة علمية من العلماء و الآثريين الكبار تبحث مشروع القرن هذا في هرم منقرع و تقول هل هو ترميم ؟ و هل يفيد الهرم ؟ وهو يشكل أولوية أم نمعن في الخطأ و نقول أن هناك محاضرة للدكتور وزيري لشرح المشروع أمام الهرم , فأقل ما يوصف به أنه ” هراء ” يجب أن يتوقف فورا ولا يدافع عنه أحد إلا بعد أن تقول اللجان العلمية كلمتها الحاسمة .

و حسنا فعل أحمد عيسي وزير السياحة و الآثار حينما قرر تشكيل لجنة علمية من كبار العلماء و الآثريين سيحال اليها هذا الموضوع لإتخاذ قرار فيه عن مدي أهميته سواء باستكماله أو التوقف فيه مؤقتا لحين إتمام الدراسات العلمية .

يا سادة .. إن العلم لا يكيل ” بالبتنجان ” , أقصد العلم لا يكيل بالإعلام و بالشهرة و الظهور أمام الكاميرات , ألم أقل لكم أن القضية أكبر من تبليط هرم منقرع ” منكاورع ” .  

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى