السياحة والطيران

المصري: قرار الاتحاد الأوروبي بالتشديد على التأشيرات السياحية للروس فى مصلحة مصر

المستشارالسياحىالسابقبباريس : ولابد من إجراء حملات ترويجية مكثفة ومستمرة بالسوق الروسى

في يوم 2 سبتمبر، 2022 | بتوقيت 3:10 م

 

قال  الدكتور عادل المصرى المستشار السياحى السابق بباريس أنه فى إطار تداعيات الأزمة الأوربية الروسية قامت دول الاتحاد الأوروبي بالإتفاق معآ على تشديد التأشيرات الممنوحة للروس وخاصة التأشيرات السياحية هذا وفق ما أعلنه وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل يوم الأربعاء الماضى انه سيصبح الحصول على التأشيرات للمواطنين الروس أكثر صعوبة للدخول إلى دول الاتحاد الأوروبي ومنطقة الشجن.

ويرى  المصرى أن هذا القرار بالرغم من انعكاساته السلبية على بعض الدول الأوربية ومنها فرنسا والتى ياتى إليها إعداد كبيرة للغاية من السياحة الروسية خاصة أن السائح الروسى الذى ياتى الى إحدى دول الاتحاد الأوروبي للسياحة هو بطبيعة الحال ذو المعدل الإنفاق المرتفع للغاية بالمقارنة للسائح الروسى الذى يذهب إلى مقاصد سياحية أخرى اقل تكلفة نظرا لمحدودية انفاقه ،وقد أبدى العديد من منظمى البرامج واصحاب الشركات الفرنسيين تضررهم من هذا القرار .

وأوضح  المصرى أن هذا القرار قد يكون له اثر وانعكاس ايجابى لمصر والمنطقة العربية اذا ما احسن استغلال ذلك من خلال خلق محفزات مكثفة للروس لزيادة الطلب على مصر من كافة الشرائح الاجتماعية الروسية، ولابد من إجراء حملات ترويجية مكثفة ومستمرة بالسوق الروسى ..مع دراسة العمل مسبقا على زيادة عدد الرحلات سواء للطيران المنتظم أو العارض تحسبا لاى تدفقات سياحية منتظرة مع الأخذ في الاعتبار اقتصاديات التشغيل وفق مبدأ التكلفة والعائد..البحث فى إمكانية عمل حملات ترويجية مشتركة مع بعض الدول العربية المجاورة مع ربط المواقع السياحية من خلال برامج مشتركة لتلبية رغبة الشرائح الروسية لزيارة أكثر من دولة أسوة بما كانت تفعله عند زيارة منطقة اليورو أو الشنجن…خلق عدد من المناسبات المهنيةB2B أو الجماهيرية B2C لتعويض الفراغ الذى سيخلفه الأسواق الاوربية بروسيا…وضع خطط تسويقية وترويجية مناسبة لإبراز تنوع المنتج السياحى المصرى وليس فقط السياحة الشاطئية التى تعود عليها السائح الروسى العادى نظرا انه من المتوقع حضور شريحة أخرى جديدة من السوق الروسى لها اهتمامات بأحد أو بعض الأنماط السياحية المختلفة…
وأرى أن هذا القرار الأوروبى هو فرصة جيدة للغاية لجذب السوق الروسى بشكل مختلف عما ذى قبل لانها فرصة حقيقية لاستهداف السائحين الروس ذوى الدخول المرتفعة والتى كانت تذهب إلى دول الاتحاد الأوروبي ولذا لابد من متابعة ومراقبة ما يحدث من متغيرات خارجية يمكن استغلالها بالإيجاب لصالح قطاعنا السياحى خاصة وقت الازمات ..وهو الأمر الذى سوف ينعكس على زيادة الدخل السياحى ومردوده على الدخل القومى خاصة أن المقصد السياحى المصرى يشهد انتعاشة وطفرات تدريجية خلال الفترة الماضية بالتزامن مع المشروعات الكبرى والحيوية التى تتبناها الدولة حاليا وتؤكد أن مصر تسير بخطى ثابتة وقوية بالرغم من التحديات نحو مستقبل أفضل…

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى