السؤال

“اليوم الاقتصادي” يسأل الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار

في يوم 25 يوليو، 2022 | بتوقيت 9:40 م

هل يستمع الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار للخبراء وأصحاب شركات السياحة قبل فتح باب العمرة؟

                ……………………

أولاً : معلومات إيجابية عن أن الدولة في طريقها  لفتح باب العمرة وعدم تكرار ما حدث الموسم الماضي.. الدولة بحسب المعلومات وفي إطار التسهيل على المواطنين وتشغيل شركات السياحة، أصبح لديها قناعة تامة بإن من حق الجميع أداء مناسك العمرة بدون أي قيود أو عراقيل، وأنها ستتخذ القرار الذي يحقق المصلحة للمنظومة بالكامل ” الدولة والمواطن والشركات”.. وهنا المسئولية الكاملة تقع على الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، بإعتباره الوزير المختص والمسئول عن الملف بالكامل.. الوزير هو من سيقوم بالعرض على اللجنة الوزارية المختصة بالحج والعمرة، وهو من يقدم المقترحات الكاملة لبدء تشغيل العمرة. 

                 ………………………

ثانياً  : الوزير الدكتور خالد العناني مطالب بالاستماع إلى أهل الخبرة وأصحاب الشركات، وأعضاء اللجنة العليا للحج والعمرة وغرفة شركات ووكالات السفر والسياحة.. وكما هو معروف فإن ملف السياحة الدينية ملف يحتاج إلى خبرات وكفاءات كبيرة خاصة في ظل هذه الظروف الاستثنائية.. ما حدث العام الماضي أدى إلى نتائج سيئة تسببت في خسارة الدولة لملايين الجنيهات بسبب تحديد أعداد للعمرة، كما أن الدولة لم تستطيع وقف العمرة لمن ذهب إلى الأبواب الخلفية .. المملكة العربية السعودية حددت أهداف واضحة وتسير نحوها بسرعة الصاروخ، ولا تحتاج إلى شركات سياحة أو كيانات، ونحن ما زلنا نتعامل مع الملف بمنظور توفير النفقات ومصاريف العمرة وتأثيرها على الدخل القومي، مع أن هناك ردود مقنعة وموثقة تنفي هذا الكلام وتؤكد أن تأثير العمرة طفيف جداً.. الدولة لم تمنع من يذهب للفسحة والتجول في بلاد العالم المختلفة وينفقون آلاف الدولارات فكيف لها أن تحدد أعداد المعتمرين.

                ………………………

ثالثاً : هناك شبه إجماع لدي شريحة كبيرة من أصحاب شركات السياحة، بأن الدولة فوضت الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار باتخاذ ما يراه مناسباً في هذا الملف، حيث أن الدولة حريصة على حل كل المشاكل والأزمات وأنها لن تكون في يوم من الأيام تمثل عقبة أمام الجميع.. الدولة تحاول قدر استطاعتها التسهيل على الجميع، بل والمساعدة بكل ما تملك في تهيئة المناخ المناسب في كل الملفات وعلى رأسها موضوع العمرة.. بصراحة كاملة القطاع السياحي أصبح لديه قناعة تامة بأن فتح باب العمرة في يد الوزير خالد العناني، وأنه هو المسئول عن تحديد آلية التشغيل وإصدار الضوابط ومن ضمنها تحديد الأعداد خلال الموسم.. ياسيادة الوزير اجلس مع القطاع السياحي والخبراء وناقشهم  وأنت تستطيع حل الكثير من المشاكل وتقريب وجهات النظر في كل الملفات ومنها العمرة بما لك من مكانة داخل الحكومة. 

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى