السؤال

“اليوم الاقتصادي” يسأل الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار

في يوم 22 يوليو، 2022 | بتوقيت 9:11 م

هل يرفض وزير السياحة والآثار الدكتور خالد العنانى مقابلة أصحاب شركات السياحة؟

                     ………………………

أولاً : في البداية لا يختلف إثنان على أخلاق ونزاهة الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، ولا على سعيه الدؤوب للنهوض بالقطاع السياحي، كما لايمكن أن ننسى أن الرجل وبعد قرار دمج الوزارتين في وزارة واحدة وهو يعمل في ظروف استثنائية، بدأت بعد قرار التكليف بجائحة كورونا وتداعياتها على القطاع السياحي، ثم سرعان ما بدأت تدعيات أزمة كورونا في الهدوء، حتى ظهرت الأزمة الروسية الأوكرانية وتأثيرها المباشر على السياحة بصفة عامة والمقصد المصري بصفة خاصة.. الرجل يعمل في ظروف استثنائية ويحاول قدر استطاعته أن يحل كثير من المشاكل، كما أنه دائما ما يتهم بأنه مهتم بالقطاع الأثري أكثر من السياحي وأنه وزير آثار من الطراز الأول مع أن ما تحقق للقطاع السياحي خلال أزمة كورونا لم يسبق أن تحقق من قبل.

                ……………………….

ثانياً : كان لابد أن نعطي الرجل حقه قبل الحديث عن شكوى جماعية من عدد ليس بالقليل من أصحاب شركات السياحة، حيث تلقينا عدة اتصالات تؤكد على رفض الوزير مقابلة أصحاب شركات السياحة… اتصالات منهم لمكتب الوزير بطلب تحديد موعد لمقابلة الوزير.. رد واحد لا يتغير ” الوزير لا يقابل أصحاب شركات، ومن يرغب عليه أن يطلب مقابلة نائب الوزير لشئون السياحة”، ولا نعرف لماذا يرفض الوزير مقابلة أصحاب شركات السياحة؟، ولمن يلجأ هؤلاء؟، خاصةً وأن من يطلب مقابلة الوزير هم أصحاب شركات معروفين ويتمتعون بسمعة وسيرة طيبة، ثم أن القطاع السياحي يعتمد على  شركات تعمل في السياحة المستجلبة والحج والعمرة وهي الغالبية العظمي للقطاع.

                ………………………..

ثالثاً : الوزير وبحسب رد المقربين منه يبرر رفضه مقابلة أصحاب شركات السياحة، بأنه يلتقي بقيادات العمل السياحى، سواء في الاتحاد والغرف السياحية، أو جمعيات المستثمرين ورجال الأعمال، مع العلم أن مشاكل القطاع الحقيقية لا تصل للوزير بصورة واضحة، بل وفي أحيان كثيرة لا يجد غالبية العاملين بالقطاع من يدافع عن مصالحهم أو نقل صورة حقيقية عن مشاكلهم، ثم أن قيادات العمل السياحى يعبرون عن شريحة معينة ومعروفة للقطاع والجميع يعلم أنهم يناقشون مشاكلهم هم مع كامل الاحترام والتقدير لهم جميعاً، ثم وهذا هو الأهم إذا كان الوزير لا يستمع لأبناء قطاعه ويقابلهم فلمن يلجأ هؤلاء؟.. يا سيادة الوزير افتح مكتبك لأبناء القطاع واستمع لهم. القطاع السياحي ليس رجال أعمال ومستمرين فقط.. القطاع به كفاءات وخبرات وأصحاب شركات لديهم فكر ورؤية ومن الممكن أن يكونوا على علم أكثر من غيرهم. 

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى