الدنيا والدين

منظومة خدمية متكاملة تعمل على مدار الساعة في خدمة الزوار والمعتمرين

في يوم 12 أبريل، 2022 | بتوقيت 12:38 م

تبذل الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين، خلال شهر رمضان الكريم، جهودا مضنية في سبيل خدمة المعتمرين والزوار، وتيسير سبل أداء الفرائض والشعائر في المسجد الحرام والمسجد النبوي، وذلك من خلال منظومة خدمية متكاملة تعمل على مدار الساعة، حيث تحرص الرئاسة على تكثيف عمليات التطهير والتعقيم والتشغيل وعمليات التنقل وتوفير العربات داخل المسجد الحرام، وفتح أبواب المسجد، وتنظيم الدخول والخروج منه، وتحديد مسارات ذوي الإعاقة من خلالها، وتوزيع وجبات الإفطار وعبوات ماء زمزم المبارك على المصليات وفي صحن المطاف والساحات والزوار بشكل عام وغيرها.

وخلال الأيام العشرة الأوائل من شهر رمضان المبارك وزعت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي مليون وجبة إفطار صائم في ساحات المسجد الحرام، بمعدل 120 ألف وجبة يوميا ، يقوم على توزيعها أكثر من 8 آلاف عامل وعاملة، وذلك بالتعاون بين عدد من الجهات الخيرية والحكومية ولجنة السقاية والرفادة بإمارة منطقة مكة المكرمة.

وأوضح مدير إدارة الساحات بالمسجد الحرام موسي بن محمد الكيادي، أن عدد الجهات المشاركة في تقديم الوجبات بساحات المسجد الحرام قرابة (٦٧) جهة خيرية، وأن عمليات تحديد مواقع إفطار الصائمين في ساحات المسجد الحرام، تكون بالتنسيق مع الجهات الأمنية، ويراعى فيها الممرات وسعتها من حيث مرور المشاة، وعربات الخدمات وذوي الإعاقة، وفصل مواقع الرجال عن النساء، وفق الضوابط العامة التي وضعتها الإدارة.

ومن أجل خلق أجواء تعبدية صحية خالية من الأوبئة، خصصت وكالة الخدمات والشؤون الميدانية، وتحقيق الوقاية البيئية لأعمال التطهير والتعطير عدة فرق توزع في جميع جنبات المسجد الحرام ومرافقه، بحيث تم غسل المسجد الحرام (١٠٠) غسلة في العشر الأيام الماضية، قام بها أكثر من (4000) عامل وعاملة، وفرش أكثر ٢٥ ألف سجاد، وترحيل (١.٥٠٠) طن من النفايات ، وتجهيز أكثر من (70) فرقة ميدانية تعمل على مدار 24 ساعة في تعقيم جنبات المسجد الحرام كافة وساحاته الخارجية، ودورات المياه، بمواد تم اختيارها بعناية فائقة وخاصة، وصديقة للبيئة، وذلك لسلامة القاصدين، ويشارك في هذه الأعمال أكثر من (500) جهاز آلي لتعقيم الأيدي بخاصية الاستشعار،  إضافة إلى ١١ ريبوتا.

كما كثفت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين خدمات السقيا للزوار والمصلين وذلك بتوزيع 8 ملايين لتر من ماء زمزم، من خلال عبوات ماء زمزم ذات الاستخدام الواحد.

ورفعت إدارة خدمات التنقل كامل جاهزيتها لخدمة زوار البيت العتيق بتجهز أكثر من (٥٠٠٠) عربة عادية وقرابة (٣٠٠٠) عربة كهربائية لمحتاجيها من المعتمرين وقاصدي المسجد الحرام، لتسهيل عملية تنقل المصلين والمعتمرين من خلال دور الميزانين بالدور الأول للطواف والسعي بالعربات.

وجندت الوكالة أكثر من (100) مراقب على أبواب المسجد الحرام المخصصة لاستقبال المصلين وتوجيههم إلى الأماكن المخصصة لهم، وتنظيم عملية دخول وخروج المصلين، وإرشاد المصلين إلى أماكن المصليات، ومساندة رجال الأمن في تحويل وتوجيه المصلين عند امتلاء المصليات، حيث فُتح أكثر من ١٠٠ باب.

جدير بالذكر أن هذه الخدمات والجهود تحظى بدعم ورعاية فائقين من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين، الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله -، وتنفيذاً لتوجيهات معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام، والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى