الأخبار

وزير الزراعة : إنشاء 332 مركز خدمات زراعية من خلال المبادرة الرئاسية”حياة كريمة” لتطوير الريف المصري

في يوم 19 فبراير، 2022 | بتوقيت 12:39 م

 

أكد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الاراضي أن الوزارة تشارك فى المشروع القومي لتطوير قري الريف المصري «مبادرة حياة كريمة» الذي أطلقه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بتكلفة تتجاوز 700 مليار جنية
وهو من المشروعات الهامة والذي أشادت به المنظمات الدولية نظرا للبعد الاجتماعي للمشروع في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والممثلة فى التخفيف عن كاهل المواطنين بالمجتمعات الأكثر إحتياجاً في الريف المصرى والمناطق العشوائية في الحضر.
وتعتمد المبادرة على تنفيذ مجموعة من الأنشطة الخدمية والتنموية التى من شأنها ضمان حياة كريمة لتلك الفئات وتحسين ظروف معيشتهم بالإضافة إلى الارتقاء بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي والبيئي للأسر في القرى الفقيرة، وتمكينها من الحصول على كافة الخدمات الأساسية وتوفير فرص عمل وتحفيزهم للنهوض بمستوى المعيشة لأسرهم ولمجتمعاتهم المحلية.
وأضاف القصير بأن الوزراة سوف تقدم كافة الخدمات للمزارعين بهذه المبادرة وذلك من خلال انشاء مجمعات خدمية زراعية تشمل تقديم كافة الخدمات الزراعية وفقاً لإحتياجات القري المستهدفة وحدات بيطرية – جمعيات زراعية – مراكز ارشاد زراعى – مراكز تجميع الألبان
مشيرا إلى أنه خلال المرحلة الأولى من المبادرة سوف يتم إنشاء 320 جمعية زراعية 305 مركز إرشاد زراعي 316 وحدة بيطرية 46 مركز تجميع البان بإجمالي تكلفة حوالي 2 مليار جنية (انشاء وتجهيز) في 20 محافظة 52 مركزا 1413 قرية وتابع حيث تم الانتهاء من الإنشاءات المدنية في كثير من مراكز الخدمات الزراعية وجاري تجهيزها،
وقال “القصير” ان دور وزراة الزراعة فى مبادرة (حياة كريمة) لا يقتصر فقط على إنشاء مجمعات زراعية خدمية بل أيضا تخصيص الأراضي لمشروعات المنفعة العامة في قرى المبادرة بالإضافة إلى تقديم الخدمات والدراسات البحثية لكافة الاراضى (مركز البحوث الزراعية – مركز بحوث الصحراء)وإطلاق القوافل البيطرية المكثفة بقرى المبادرة لفحص وعلاج المواشي وتيسير الحصول على القروض الميسرة من المشروعات القومية مثل (مشروع إحياء البتلو ومراكز تجميع الألبان ) والتى تساهم فى تنمية الثروة الحيوانية وزيادة انتاج مصر من اللحوم و الألبان بالاضافة الى مشروعات تحسين الاراضي وتوفير القروض ذات الفائدة المنخفضة من خلال برنامج التنمية الزراعية(ADP) التابع للوزارة والمقدمة للفئات المستفيدة (افراد المزارعين والمربين – شباب الخريجين والمرأة الريفية) حيث يتم تمويل أنشطة الإنتاج الزراعي والحيواني والتصنيع الزراعى بالإضافة إلى توفير فرص عمل للشباب والمرأة الريفية: من خلال المشروعات التى يتم تنفيذها بالتعاون مع الجهاز التنفيذى لمشروعات التنمية الشاملة التابع للوزارة
‏ وتتضمن المشروعات الصغيرة مثل مشروعات الانتاج الحيوانى والداجنى وأيضا تطوير وتحديث الرى شبكات الرى الحقلى بقرى الوادى والدلتا وتوفير التمويلات الميسرة لصغار المزارعين لتنفيذ هذه الأعمال

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى