السياحة والطيران

انتبه من فضلك ” هيئة تنشيط السياحة ” ترجع إلى الخلف !!

في يوم 8 فبراير، 2022 | بتوقيت 11:07 م

فى البداية لا يمكن أن  نتجاهل كل ما يقوم به الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار من مجهودات كبيرة على كل المستويات،  فالرجل يواصل الليل بالنهار للنهوض بصناعة السياحة..

لكن للأسف مازالت الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحى ” خارج الخدمة ” وتعمل على” قديمه” ، نفس الأشخاص ونفس الفكر ، ومناصب يتم توزيعها بطريقة الكراسي الموسيقية،  حيث أهل الثقة والمحسوبيات ..وترضيات تتم لحساب البعض ، فى الوقت الذى أصبحت الهيئة ” ثلاجة ” يتم ” ركن ” البعض فيها طالما أنهم لا يتمتعون بعلاقات قوية داخل الهيئة أو خارجها ..

المهم خرجت الهيئة وللأمانة منذ عدة سنوات من دائرة الضوء والمنافسة،  وأصبح الهدف الرئيسى الذى قامت عليه فكرة إنشاء الهيئة وهو التنشيط والترويج للسياحة المصرية في الخارج وجلب أكبر عدد ممكن من الحركة السياحة الوافدة ” بعافية حبتين” .

فقدت الهيئة كفاءات وخبرات كبيرة لحساب مجموعة من أهل الثقة ، وأصبحت المكافآت و اللجان والإثابة للبعض، ويمكن لأي مهتم مراجعة كشوف المكافآت، وسيجد نفس الأسماء كل شهر مع زيادة المبالغ للحبايب .

استبشر أبناء الهيئة خيراً بعد تعيين عمرو القاضي في أول أكتوبر الماضي رئيساً تنفيذياً للهيئة، وهو إنسان راقٍ ومهذب في مستقبل و تغييرات جذرية لمنظومة العمل بالهيئة التي هجرها أبنائها وتم تهميش عدد كبير منهم بدون أسباب معلنه.

انتظر الجميع ما سوف يقوم به رئيس الهيئة الجديد من إصلاحات هيكلية مدروسة و تكليفات لملفات معينة في منظومة جديدة تتماشي مع سياسة الدولة بأن يوضع كل شخص مناسب في عمله المناسب ، لكن جاءت قرارات تفعيل الهيكلة” على قديمه” ، حيث تم الإبقاء علي كل طاقم العمل القديم دون معرفة آلية الاختيار، وما هى الأسس التى وضعتها الهيئة لاختيار القيادات ؟ ، كما أنهم لم تظهر لهم أى ” كرامات” خلال الفترة الماضية ، لكن من الواضح أن الهيئة تطبق المثل القائل ” اللى نعرفه أحسن من اللى ما نعرفهوش”.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى