السياحة والطيران

عادل شعبان يسأل : متي تتحرك غرفة شركات السياحة تجاه أعضائها الذين لا يستطيعون تدبير عقد وكالة عمرة ؟

في يوم 17 يناير، 2022 | بتوقيت 8:25 م

متي تتحرك غرفة شركات السياحة تجاه اعضائها الذين لا يستطيعون تدبير عقد وكالة عمرة ؟ ، سؤال وجه عادل شعبان عضو الجمعية العمومية لغرفة وكالات السفر والسياحة للجنة تسيير أعمال الغرفة، حيث أكد شعبان ،أنه
باقي ٤ أيام عمل فقط علي انتهاء رفع وتوثيق العقود علي البوابة المصرية حسب القرار الوزاري   والذي ألقى الكرة في ملعب الغرفة بإعتبارها هي الجهة المنوط بها تدبير موضوع العقود للشركات السياحية..
ولا نعلم لماذا تقف الغرفة متفرجة وهي تري كيفية تحكم الوكلاء السعوديين في فرض مبالغ بعشرات الآلاف من الريالات لمجرد رفع العقد وزيادة علي كل تأشيرة عمرة خارج المنصة بمبالغ تتراوح بين ال٢٠٠وال ٥٠٠ ريال ، وهو ما  ينعكس علي المواطن المصري الذي يريد السفر للعمرة .

وأشار شعبان إلى أن الضوابط لا تسمح بالتضامنات ، وهنا على  الغرفة أن تسنح أن يكون لكل عدة شركات صاحبها شخص واحد أن يعملوا علي عقد واحد بنظام الوكالة الداخلية .
وتسأل عضو الجمعية العمومية ، ما المانع أن يتم ذلك بين الشركات التي لا تستطيع الحصول علي العقود السعودية بسبب هذه المبالغ الكبيرة ؟ ولماذا تترك الشركات فريسة لذلك الابتزاز؟ ،

طالب شعبان بفتح باب الوكيل الداخلي بين الشركات التي لها وكيل خارجي والتي ليس لها وكيل ، حيث أن النت فقط سيأتي عن طريق الشركة التي لها وكيل خارجي، ولكن ستراجع علي مستندات الشركة التي ليس لها وكيل خارجي وتعتبر هي المسئولة عن كل الاجراءات داخليا وخارجيا وعن معتمريها ،وهذا النظام مش اختراع فهو طبق من قبل أثناء توقف الوكيل الخارجي السعودي ، وشركات السياحة المصرية ليس لها ذنب في توقفه ،فكان يحدث ذلك التكامل حرصا علي مصلحة الشركات السياحية ووقف ابتزاز الآخرين لها .

فهل من مجيب ولا لازم نعمل في الدقيقة الأخيرة ونترك أصحاب الشركات علي أعصابهم لآخر لحظة .

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى