السؤال

إلى الجمعية العمومية لغرفة الفنادق

في يوم 1 فبراير، 2019 | بتوقيت 7:24 م

أين غرفة الفنادق مما يحدث للمنشأت الفندقية بشرم الشيخ ؟

…………………

أولاً : قرارات غريبة من وزارة الطيران ومحافظة جنوب سيناء بفرض رسوم وإتاوات على المنشأت الفندقية بالمدينة ، دون أن نسمع صوتاً لغرفة الفنادق ومجلسها المنتخب برئاسة ماجد فوزى ، حيث فؤجى أصحاب الفنادق والمنشأت السياحية بقرار لمحافظ جنوب سيناء اللواء خالد فودة بفرض رسوم شواطئ على هذه المنشأت وبدون وجه حق ، وهو ما جعل أصحاب هذه المنشأت يطالبون المحافظ بالتراجع عن هذه الرسوم ، بل وقاموا بعقد لقاء مع المحافظ وتم إحالة الموضوع للجنة فض المنازعات للبت فيه ، خاصة وأن عقود بيع هذه الأراضى سواء من هيئة التنمية السياحية أو من المحافظة لم تتضمن فرض أى رسوم .

……………………

ثانياً : قرار أخر لوزارة الطيران بفرض رسوم على كل المنشأت السياحية بالمدينة ، وبدون سابق إنذار ، وعلى الرغم من أن هذه المشروعات تمت طبقاً لضوابط الدولة ، ويلتزم أصحابها بدفع كل الضرائب والرسوم المتفق عليها والمعمول بها خلال السنوات الماضية ، والسؤال هنا أين جهة الولاية مما يحدث ؟ ، حيث من المفترض أن المحافظة وهيئة التنمية اتفقتا مع كل هذه الجهات قبل بيع الأراضى ، كما أن هذه المنشأت تتعامل مع أكثر من 40 جهة ، وأن الجميع يعلم أن هذه المنشأت تعرضت لظروف صعبة جداً خلال السنوات الماضية بسبب ضعف الحركة السياحية الوافدة .

…………………..

ثالثاً : وبعد أن استبشر الجميع خيراً بوجود مجلس منتخب لغرفة الفنادق ، لكن للآسف جاءت هذه المشكلة لتكشف عن غياب تام للغرفة ومجلسها المنتخب ، حيث حالة من الغضب الشديد بين أصحاب هذه المنشأت بسبب غياب الغرفة ، وعدم استطاعتهم الوصول إلى رئيسها ماجد فوزى الذى يردد أنه لا يحمل هاتف جوال ، مع أن الجميع يعلم أن هذه ليس مبرراً لحالة الإختفاء المتعمد لرئيس الغرفة ومجلسه المنتخب ، وهذا جعل البعض يسأل ما هو دور الغرفة ؟ ومتى يتحرك مجلس الإدارة ؟ ، وهل هذه المشكلة لا تستحق التحرك ؟ … أسئلة عديدة تبحث عن أجوبة لدى السيد ماجد فوزى ومجلسه نتمنى الإجابة عنها .

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى