خرابيش بترولية

..محاولة للفهم !!

في يوم 8 يونيو، 2021 | بتوقيت 3:06 م

هي محاولة لفهم بعض ما يدور في قطاع البترول المصري ،نظراً لأهميته بإعتباره قاطرة التنمية لمصر الحديثة، التي تشهد تطوراً كبيراً في كل المجالات، تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى..وقطاع البترول يشهد إنجازات علي كل الآصعدة ،بفضل  أبنائه المخلصين الذين يواصلون الليل بالنهار، ويعملون في صمت ،لذا فكرنا في “خرابيش بترولية ” لعل وعسي أن نفهم بعض ما يدور في الكواليس ..نتمني أن تنال إعجابكم ،وإلي الخرابيش..

1_ قيادة بهيئة البترول يردد للمقربين منه أنه موعود بالحصول علي وظيفة رئيس الهيئة ومنصب أخر ،علي الرغم من أن هذا الرجل ليس لديه أي خبرات لا بالإنتاج ولا حتي بالتوزيع والتكرير ،وقديماً كانوا يقولون ،إذا جاء الوزير “دون استريم ” فرئيس الهيئة لا بد أن يكون “أب استريم ” ،أو العكس ..لكن كل شئ ممكن .

                             ……………….. 

2 _ تذكرت الفنان محمد سعد في فيلم بوحة ، عندما ذهب لذبح خروف العيد ،ثم اكتشف أنه ” سلخ ” الخروف قبل ذبحه ..تذكرت هذا الفيلم بعد قرار دمج شركات غاز الأقاليم وسيناء للغاز وغاز القاهرة ،دون أن تصدر حتي دراسة الدمج ،حيث تأخر السيد إبراهيم خطاب ،صاحب المناصب التي لا تحصي داخل القطاع البترولي  فى  إصدار هذه الدراسة،مع أن هناك عدة مؤشرات تجعل الأمر صعب ،منها عدد العمالة ،وعدم التفكير في توسعة عمل هذه الشركات بدلا من قرار دمجها وتوزيع مناطق عملها بين الشركات الأخرى ..لكن وكما قال المعلم بوحة..صبح صبح يا عم الحاج.

                        …………….

3 _ شركة أسمدة كبيرة تخضع  ولايتها لوزارة البترول ،رئيسها مستمر في منصة لمدة طويلة تجاوزت العشر سنوات ،أعلن مؤخراً عن افتتاحات ومشروعات جديدة وهمية ،خاصة وأن بعض هذه المشروعات فشلت تماماً ،منها مشروع “الزيرو ليكود” ، كما أن الشركة تعرضت لغرامة مالية كبيرة بالدولار خلال الفترة الماضية ..لكن هنعمل أيه  “أدي الله وأدي حكمته” ..صحيح النفسية محتاجة بحر إسكندرية..

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى