السياحة والطيران

يوسف يبحث مع رئيس هيئة السياحة الإسبانية استعادة الحركة السياحية الوافدة إلى مصر

في يوم 21 مايو، 2021 | بتوقيت 3:01 م

على هامش مشاركة وزارة السياحة والآثار ممثلة في الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي في النسخة 41 للمعرض الدولي للسياحة والسفر (الفيتور) والذي ينعقد بالعاصمة الإسبانية مدريد في الفترة من 19 حتى 23 مايو الجاري، التقى الأستاذ أحمد يوسف الرئيس التنفيذي للهيئة بالسيد Miguel Sanz Castedo رئيس هيئة السياحة الإسبانية، وذلك بحضور السفير عمر سليم سفير مصر في مدريد لبحث سبل التعاون المشترك بين البلدين في مجال السياحة والسفر واستعادة الحركة السياحية الوافدة إلى مصر من إسبانيا.

كما عقد الرئيس التنفيذي للهيئة عدداً من اللقاءات المهنية المكثفة مع ممثلي كبرى منظمي الرحلات السياحية وشركات السياحة والطيران والفنادق في السوق الإسباني، من بينهم اتحاد شركات السياحة CEAV-Tour Mundial ( El Corte Inglés), TUI – Club 5 Estrellas- Dunas Travel، و غيرهم وذلك بحضور الأستاذ ماجد أبو سديره رئيس قطاع السياحة الدولية بالهيئة والمشارك ضمن الوفد المصري.

ومن جانبه، استعرض رئيس الهيئة خلال هذه اللقاءات أهم التطورات التي يشهدها القطاع السياحي في مصر، موضحاً الخطوات التي اتخذتها وزارة السياحة والآثار للتخفيف من الآثار السلبية الناتجة عن أزمة فيروس كورونا، والتسهيلات اللازمة لعملية تطعيم كافة العاملين بالقطاع السياحي التي بدأت إبريل الماضي باللقاحات المضادة لفيروس كورونا بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان وغرفة المنشآت الفندقية.

كما تحدث عن الإجراءات الاحترازية وضوابط السلامة الصحية التي تطبقها مصر سواء في الفنادق والمنشآت والمنتجعات السياحية والمطاعم والكافيتريات والمتاحف والمواقع الأثرية بما يضمن سلامة العاملين بالقطاع السياحي والمواطنين والسائحين، وهو ما يؤكد جاهزية المقصد المصري لاستقبال السائحين بخبرات عالية الجودة، وتقديم مستويات خدمة سياحية ممتازة.

وأشار إلى أن الحكومة المصرية تقوم بإنشاء مشروعات ضخمة لدفع الزخم السياحي لمصر طبقاً لخطط طويلة المدى، خاصة وأن الوزارة تعمل على خلق أنماط سياحية جديدة تتماشى مع المفاهيم الدولية لرؤى تنمية الاستدامة السياحية، وتساهم في جعل القطاع السياحي أكثر قوة ومرونة ويتصدى لأي أزمات قد تحدث تبعاً لتطورات الأوضاع المحلية والعالمية.

كما تم خلال هذه اللقاءات مناقشة تعزيز سبل التعاون خاصة فيما يتعلق بدراسة وتقديم الآلية الحالية لمنظومة الحملات المشتركة، وطرق تنفيذ الحملات الاعلانية وخطط الترويج لما تزخر به مصر من مقومات سياحية وأثرية عديدة بالأسواق الخارجية عن طريق إطلاق الحملات التسويقية وعقد شراكات دولية، في ظل تميز المنتج السياحي المصري وتنوعه وثرائه مما يسهم في جذب المزيد من الحركة السياحية الوافدة إليها.

وفي سياق متصل، عقد الأستاذ أحمد يوسف مجموعة من اللقاءات الإعلامية، في الجناح المصري، مع ممثلي عدد من الصحف والقنوات التلفزيونية ووكالات الأنباء الدولية والتي من بينها pais-El TVE القناة الاولي – ABC جريدة- Radio Nacional- La Gaceta del Turismo.

وأشار الأستاذ أحمد يوسف الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، إلى أن المناقشات واللقاءات بالمعرض سلطت الضوء على الوضع العام للأسواق السياحية في مصر، ونتائج الحركة السياحية خلال العام الماضي، مؤكدا أن المشاركة هذا العام بمثابة رسالة طمأنة للعالم بجاهزية المقصد السياحي المصري، ودعوة المسافرين الإسبان لزيارة مصر كوجهة آمنة.

كما تطرق للحديث عن خطة الوزارة الترويجية الحالية والمستقبلية لمصر والتي تعتمد على استخدام أدوات وأساليب متطورة وآليات تسويق فعالة، والتي تهدف إلى تنويع منصات الترويج عالمياً، وتعمل على إلقاء الضوء بصورة أكبر على مقومات مصر السياحية والأثرية الفريدة، لتعزيز الانطباعات الغير نمطية عن المقصد المصري ليكون مقصد آمن وساحر وضمن أوائل الوجهات السياحية الجاذبة للزيارة في المعدلات التنافسية العالمية.

وأَضاف أن الوزارة بصدد دراسة تنظيم قوافل سياحية ورحلات تعريفية وورش عمل مختلفة بعدد من الأسواق المصدرة للسياحة خلال الفترة المقبلة، ويتم إعداد خطة عمل متكاملة للترويج السياحي بالتعاون مع القطاع الخاص والاتحادات السياحية للموسم السياحي لصيف العام الجاري.

وقد أكد الأستاذ ماجد أبو سديره أن الهيئة شاركت، على هامش المعرض، في عدد من ورش العمل التي نظمتها منظمة السياحة العالمية، والتي ركزت على السياحة المستدامة، وتنمية الامكانات التكنولوجية التي تساعد على خلق المنتجات السياحية الجديدة، بالإضافة إلى النسخة الثانية عشرة من منتدى الاستثمار السياحي وريادة الأعمال (INVESTOUR) الذي عقدته منظمة السياحة العالمية والذي ركز على تطوير وتنمية الأفكار المطروحة للشراكات الاستراتيجية بين القطاع الخاص والعام في المجال السياحي الاستثماري، بالإضافة إلى إطلاق ورشة العمل تحت اسم FITUR Talent التي تسلط الضوء على الدور الذي يلعبه الابتكار في توفير التعليم والتدريب والتوعية السياحية، بجانب اجتماع المائدة المستديرة حول السياحة والسينما بين المنظمة وNetflix لتقييم الدور الذي يمكن أن تلعبه وسائل الاعلام والأفلام الدعائية في الترويج للمواقع والتجربة السياحية.

جدير بالذكر أن معرض “الفيتور” يقام سنويا في شهر يناير من كل عام حيث يمثل باكورة الأجندة الدولية للمعارض السياحية، إلا أن اللجنة المنظمة للمعرض IFEMA أعلنت تأجيل إقامته هذا العام بشكل استثنائي إلى شهر مايو 2021 بسبب تداعيات أزمة فيروس كورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى