السياحة والطيران

مطلوب تدخل العناني ومنار ..رسالة من شركة إسبانية تؤكد علي عدم التزام مصرللطيران بتعاقداتها بنقل سياح إلى مصر

في يوم 15 مايو، 2021 | بتوقيت 6:25 م

تلقي “اليوم الاقتصادي “رسالة من مدير شركة سما ترافل، يشتكي فيها من عدم إلتزام شركة مصر للطيران بتعاقدها معها، لنقل السياح من دولة إسبانيا إلى مصر، وقال مدير الشركة فى رسالته، أن “سما” شركة إسبانية متخصصة فى الشرق الأوسط ،تقوم بإرسال سياح إلى مصر منذ عام 2008 ، و فى عام 2019 فقط أرسلت الشركة أكثر من 11000 سائح إلى مصر،
و بعد جائحة الكوررنا ولكى نكون من أول الشركات التى تقوم بجلب السياح إلى مصر، تعاقدت شركتنا مع شركة مصر للطيران على شارتر يبدأ رحلاته إلى مصر فى 31 يوليو2021.
وفضلت شركتنا التعامل مع شركة مصر للطيران بإعتبار أنها الشركة الوطنية، و الأكثر أهتماما بتسيير الرحلات إلى مصر و أنها سوف تقدم لنا كل الدعم فى مجهوداتنا لإعاده السياحة إلأسبانية للسوق المصرى و بالفعل و قعنا العقد بتاريخ 15 أبريل 2021 و التزمنا بشروطه و سددنا أول قسط للدفع فى موعده.
قامت شركتنا بالإعلان عن الشارتر فى أسبانيا و ساندتنا كبريات الشركات السياحية الأسبانية العاملة فى السوق المصرى و تم حجز الكثير من المقاعد و ملئ العديد من التواريخ ، لكننا فوجئنا فى أول شهر مايو بمكالمات هاتفيه من قسم الشارتر فى شركة مصر للطيران ،تخبرنا أن هذا العقد سيضر بالخط المنتظم و يطلبون منا إثبات أن هذا الشارتر لن يضر به! ، مع العالم أنه منذ عدة أعوام و الشارتر يطير إلى مصر من أسبانيا ،ودائما يوجد عجز فى الأماكن الشارتر و ليس العكس ، عرضنا عليهم أكثر من حل بما فيها أن نتعاقد على كراسى على الطيران المنتظم كل أسبوع بالقدر الذى قد يعوض أى ضرر ممكن من الشارتر و رغم ذلك فوجئنا برسالة بريد إلكترونى بتاريخ 5 مايو 2021 بإلغاء العقد لأسباب تشغيلية !

ونظرا لأجازات عيد الفطر ، قررنا الانتظار و محاولة التفاهم بطريقه ودية ، خاصة وأننا  لا نفهم كيف تقوم الشركة الوطنية بهذا العمل الذى يضر بالسياحة و الاقتصاد القومى ،و مخالفة لكل الجهود و التوجيهات لدعم الإقتصاد و تشجيع قطاع السياحة بعد الأزمات التى مر بها ،و لا نفهم أيضا كيف لا تلتزم شركة عملاقة مثل مصر للطيران بتعاقداتها .
إن إلغاء هذا العقد من طرف واحد من جانب مصر للطيران ، ليس فقط سيضر بشركتنا ضررا ماديا جسيما ،و لكن أيضا سيضر بسمعة شركتنا ،كشركة جادة لأننا المورد الرئيسى لكبريات الشركات الإسبانية، بالإضافة لمواقع الإنترنت السياحية الضخمة ، مما سيسبب ضجة و سيل من القضايا و التعويضات و السمعة السيئة لشركتنا و لمصر للطيران . هذا الإلغاء سيضر بمصر كمقصد سياحى خاصة فى ظل منافسة العديد من الدول التى تسعى لجذب السياحة بعد أزمةالكورونا.
إن شركتنا و أن كانت تحتفظ لنفسها بإتخاذ كل الإجراءات القانونية للحفاظ على مصالحها و مصالح عملائها ترجو من المسئولين التدخل لدى شركة مصر للطيران ، كى يتم حل هذه القضية وديا و مطالبتها بالإلتزام بالعقود الموقعة فى أسرع وقت، لأننا الآن فى حاله خسارة مستمرة ،حيث أن البيع قد تأثر بسبب الشكوك المتردده فى السوق و فى نفس الوقت لم يتم توفير بديل للطائرات التى تريد مصر للطيران إلغاءها ،و لم يتم إلغاء ما تم التعاقد عليه بحثا عن حل ودى.
هذه هي نص رسالة مدير شركة سما ،نعرضها علي وزيري السياحة والآثار والطيران المدنى، ورئيس الشركة القابضة لمصر للطيران.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى