اتصالات ونقل

“الأكاديمية العربية” تحتل المركز 612 على مستوى جامعات العالم في تصنيفات «التايمز» للتعليم العالي وال13 على مستوى جامعات مصر

في يوم 28 أبريل، 2021 | بتوقيت 6:09 م

كتب _ صديق العيسوى 

احتلت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري،في أول مشاركة لها المركز 612 على مستوى جامعات العالم وال13 على مستوى جامعات مصر في تصنيفات التايمز للتعليم العالي “ Times Higher Education Impact Rankings ” لعام 2021، والذى يعد من أكبر اربع نظم لتقييم الجامعات فى العالم من خلال قياس التزام الجامعة بتطبيق اهداف الامم المتحدة للتنمية المستدامة.

وفى إطار التطوير المؤسسى المستمر الذى تشهده الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري حاليا، حققت الأكاديمية العربية، ترتيبا مميزاً في ترتيب الجامعات على مختلف المستويات محليًّا وعالميًّا، وفقًا لتصنيفات التايمز للتعليم العالي “ Times Higher Education Impact Rankings ” لعام 2021، هذا وتعتمد أليه هذا التصنيف على تقييم كل الانشطة التى تقوم بها كل جامعة نحو كل هدف من أهداف التنمية المستدامة من خلال ملف رسمى تتقدم بها الجامعة ومن خلال البيانات الرسمية المعلنة على صفحة الجامعة بحد ادنى أربعة أهداف من أهداف التنمية المستدامة على الأقل ويجب أن يكون أحدها هو الهدف رقم 17 (شراكات من أجل الأهداف) بالإضافة إلى أقوى ثلاثة أهداف من أهداف التنمية المستدامة الأخرى التي تم تقديم بياناتها.
والجدير بالذكر أن الأكاديمية العربية تحرص دومًا على تطبيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وقد حققت ترتيبا مميزا على مستوى اهداف التنمية المستدامة التى تقدمت بها على النحو التالى:
الهدف الرابع ويمثل جودة التعليم واحتلت الأكاديمية المركز الـ 3 على مستوى ترتيب الجامعات فى مصر و المركز الـ 207 على مستوى جامعات العالم
الهدف السابع ويمثل طاقة نظيفة وبأسعار مناسبة واحتلت الأكاديمية المركز الـ 5 على مستوى ترتيب الجامعات فى مصر والمركز الـ 206 على مستوى جامعات العالم
الهدف الثالث عشر ويمثل العمل من أجل المناخ واحتلت الأكاديمية المركز الـ 6 على مستوى ترتيب الجامعات فى مصر و المركز الـ 213 على مستوى جامعات العالم

وقد توجه الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج، رئيس الأكاديمية، بالشكر إلى اللجنة المعنية بملف الأكاديمية في تصنيفات «التايمز» للتعليم العالي برئاسة الدكتور ياسر جابر عميد البحث العلمي والإبتكار ،وقد أكد سعادته أن تلك الطفرة النوعية في ترتيب الأكاديمية على مختلف المستويات محليًّا وإقليميًّا وعالميًّا هي محصلة جهد ونتاج عمل شاق من جانب السادة أعضاء هيئة التدريس والعاملين بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا بالإضافة إلى استراتيجية وخطة محددة حتى تواصل الأكاديمية نشر رسالتها بعد أن أصبحت صرحًا علميًّا شامخًا ومنارة للعلم في مصر والعالم العربي.

وأشار إلى أن الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بما لديها من مميزات وكفاءات قادرة دومًا قادرة على الإرتقاء والتقدم والتجدد والتكيف بما يتناسب مع التطورات العلمية والتكنولوجية على مستوى المنظومة التعليمية في مختلف دول العالم.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى