السؤال

إلى مجلس إدارة غرفة شركات السياحة .. إلى اللجنة العليا للعمرة والحج

في يوم 17 ديسمبر، 2018 | بتوقيت 2:49 ص

هل هناك خلاف قائم بين مجلس إدارة غرفة شركات السياحة واللجنة العليا للعمرة والحج ؟

………………..

أولاً : البعض يردد أن شهر العسل بين أعضاء أسرة المستقبل ” مجلس إدارة غرفة شركات السياحة ” قارب على الإنتهاء وهذا ما لا نتمناه ، حيث بدأت الخلافات فى الخفاء بين بعض الأعضاء ، ليكون لكل واحد فيهم دور ملموس خلال الفترة القادمة ، بعد أن ترك رئيس الغرفة السيد حسام الشاعر أمور الإدارة للنائب والأعضاء بسبب إنشغاله وتفرغ هو للقاءات الرسمية فقط بحكم المنصب ، ولم يقتصر الخلاف بين الأعضاء فقط ، بل وصل إلى إعتراض أغلب أعضاء المجلس على استمرار تشكيل اللجنة العليا للعمرة والحج بنفس صورتها الحالية ، خاصة بعد انتخاب مجلس إدارة للغرفة من قائمة واحدة ترغب فى السيطرة على غالبية تشكيل اللجنة فى ظل وجود عضو واحد فقط باللجنة من أعضاء مجلس الإدارة هو السيد أحمد إبراهيم .

…………………

ثانياً : وكما يعلم الجميع فإن أغلب أعضاء المجلس المنتخب وبعيداً عن المعينين من أصحاب شركات الحج والعمرة ، وبالتالى فإن الطمع فى عضوية اللجنة العليا حق مكتسب من وجهة نظرهم بإعتبار أنهم أعضاء منتخبون يمثلون الجمعية العمومية للشركات ، كما أنهم يرغبون فى أن تكون أوراق الملف بالكامل بين أيديهم ، لأنهم وبحسب كلام بعضهم سيحاسبون من الشركات عن كل كبيرة وصغيرة فيما يخص العمرة والحج ، هذا بخلاف أن المتابع لملف العمرة خلال الفترة الماضية يلاحظ أن كل المعلومات والقرارات تخرج على لسان السيد أشرف شيحة عضو اللجنة العليا ، حتى بعد وجود مجلس منتخب يمثل الشركات ، ووجود رئيس للجنة السياحة الدينية بالغرفة ، وهو نفسه عضو اللجنة العليا .

                                                                      …………………

ثالثاً : المتابع لملف الحج والعمرة ، يجد أنه ملف فى غاية الصعوبة ، وهو الشغل الشاغل للجميع سواء من هم فى مجلس الإدارة أو من فى الخارج ، والجميع يعلم أن أغلب الشركات تعمل فى السياحة الدينية ، خاصة بعد إنخفاض أعداد السياحة الوافدة خلال السنوات الماضية ، كل هذا جعل البعض يتخيل أن السيطرة على أصوات أعضاء الجمعية العمومية فى أى انتخابات لن يحدث إلا بالتواجد فى كل كبيرة وصغيرة تخص الحج والعمرة ومنها بالطبع اللجنة العليا وما أدراك ما اللجنة العليا بإعتبارها هى المسئولة على كل ما يخص الملف ، ومع التفويض المفتوح من الوزيرة للجنة لإدارة الملف بالكامل وبحسب رؤية اللجنة .. نتمنى التوفيق للجميع …. ” ملحوظة فات 46 يوم على انتخاب مجلس إدارة الغرفة ..ماذا قدم ..الله أعلم ” .

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى