الأخبار

موسم “عبده مشتاق أفندي”!!

في يوم 21 يناير، 2021 | بتوقيت 2:07 م

مع رواج الحديث عن تغيير أو تعديل وزاري مرتقب، تظهر نماذج “عبده مشتاق” في الوزارات، فهو موسم تلميع النفس ونفض غبار النسيان عنهم، على أمل أن تأتي الأقدار بهم.

ولذا نجد من يهتم بمظهره، و”يشتريله بدلتين جداد”، وآخرون يفتحون دفاترهم بحثا عن أرقام بعض الصحفيين، ويتواصلو معهم ليذكروا أسمائهم بالحسنى في تقاريرهم، على أمل أن تراهم العين.

نحن لا نتحدث هنا عن إمكانية تغيير أو تعديل الحكومة، فكل الوزراء يعملون بشكل جيد ويشهد لهم الجميع، لكنهم أيضا يظهر لهم “عبده مشتاق”، الذين يتربصون في الظلام منتظرين الفرصة للأنقاض على الكرسي، وكلها أسماء تطرح من هنا وهناك ولا نعلم لها تاريخ أو مأثرة.

لكن هناك فئة من المسؤولين المحترمين والمشهودين لهم بالكفاءة، الذين يضرون خلال هذا “الموسم”، فتوضع أسمائهم في خانة “عبده مشتاق”، رغم أنهم لا يسعون أبدا إلى الترقي بهذا الشكل، وتطالهم اتهامات “اللهث” وراء المناصب وهم بريئون من ذلك.

أما “عبده مشتاف أفندي الحقيقي ” الذي يمتلئ سجله، في الغالب، بالإخفاقات، يبقى فاشل ويعلم أنه فاشل، لا يمكن أن يصل إلى الحقيبة الوزارية، إلا بطريقة “حلق حوش”، و”أرمي الاسم وخليها على الله”، على أمل الحصول على لقب مرشح سابق .. لكنهم ربما لا يعلمون أن هذا الزمن ولى في مصر.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى