الأخبارالأسواق والمعارض والمؤتمراتالبترول والطاقةعاجلمميز

مؤتمر الأهرام للطاقة يختتم فعالياته بجلسة عن “الطاقة وفرص الاستثمار”

في يوم 12 ديسمبر، 2018 | بتوقيت 10:58 ص

ناقشت الجلسة الرابعة والختامية لمؤتمر الأهرام للطاقة، فرص الاستثمار في الطاقه، وقدم المشاركون بالجلسة رؤيتهم المستقبلية للطاقة وخاصة الطاقة الكهربائية.

وقال المحاسب محمد السيسي، العضو المتفرغ بشركة القومية لنقل الكهرباء، أن المشروعات العملاقة التي تشهدها مصر الآن تشهد لها الشركات العالمية بالنمو والتقدم والمساهمة في تطور الاقتصاد المصري منوهًا بالإنجازات التي حققها قطاع الكهرباء المصري.

من جانبها، أشارت مها مصطفى وكيل وزارة الكهرباء للتعاون الدولي، أنه تم اختيار محاور المؤتمر بعناية، مشيرة إلى عام ٢٠١١ شهد تعثر كثير من مشروعات قطاع الطاقة الجديدة والمتجددة، وسط أصوات تنادي بضرورة عودتها حفاظًا على البيئة.

وقالت إن المنظمات الدولية مهتمه بالبيئة تقدم قروضًا ميسرة لإنشاء محطات الرياح أو توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، مؤكدة أن استراتيجية ٢٠٣٠ تنحو ناحية الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة، وتقليل الاعتماد على الطاقة التقليدية، مشيرة إلى أنه تم عمل مشروعات في الطاقة المتجددة لإنتاج ٩٠ جيجا بقروض ميسرة من مؤسسات التمويل الدولية.

وأضافت وكيل وزارة الكهرباء، أنه تم الانتهاء من مشروعات كبيرة في هذا المجال بقروض ميسرة للغاية مثل مشروع بنبان الذي جذب ٣٢ مستثمر للاستثمار في الطاقة الشمسية، ويتم تسديد الأقساط والقروض بشكل منتظم، وأنه أصبح لدينا مصداقية وخطة تنفذ ونحن على الطريق الصحيح نحو استخدام الطاقة المتجددة.

إلى ذلك، قال المهندس بسيم يوسف، رئيس شركة الماكو، أن الطفرة التي حدثت في الكهرباء هي التي ساعدتنا على العمل والتطور بالنسبة لقطاع المحولات، مشيرًا إلى أن إنتاجنا من المحولات وصل إلى أكثر درجات الجودة والتنوع وزاد الإنتاج ٥ اضعاف.

وأشار الى أن هناك متابعة بشكل دوري للأسعار العالمية لمتابعة التقلبات السعرية، وأن لدينا فرصة كبيرة للانطلاق الى دول الجوار، وان تصبح اقوى دولة أفريقية في صناعات الكهرباء

بينما قال المهندس إيهاب اسماعيل، رئيس قطاع بهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، أن أهم ما وصلنا إليه من تقدم في قطاع الكهرباء والطاقة الجديدة والمتجددة نتج عنه سوقًا تنافسيا للطاقة المتجددة في مصر سواء من الرياح أو الشمس وأصبح هناك إتاحة لبيع جزء من الانتاج للقطاع الخاص، مشيرًا إلى أن رؤية ٢٠٣٥ تعتمد على القطاع الخاص في مجال إنتاج الكهرباء وتعظيم دوره في المستقبل ونهتم ايضًا بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة وربطها بالمشروعات الكبيؤة.

ولفت إلى أن نسبة مشاركة الطاقة المتجددة وفقًا لاستيراتيجية ٢٠٣٥ تصل إلي ٤٧% من انتاج الكهرباء، لافتًا إلى أن هيئة الطاقة المتجددة ستقوم بعمل شراكات مع الشركات التي سوف تقوم بعمل مشروعات لإنتاج الكهرباء من الطاقة الجديدة.

من جانبه، أكد المهندس هشام الجمل، رئيس شركة إنفينتي، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه بشكل فوري بضرورة التوسع في إنتاج الكهرباء من المصادر الجديدة والمتجددة من الرياح والشمس، لافتًا إلى أن شركته حصلت على قطع أراضي وتمويل من بنك ألماني لتنفيذ مشروع لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية في مشروع بنبان، وأنه لا يقل أهمية عن أي مشروع عملاق في مصر حيث ينتج 2000 ميجا وات من الطاقة الشمسية.
ولفت إلى مطالبة وزارة التعليم العالي بإضافة قسم طاقة متجددة للمساهمة في توفير فرص عمل لأهالي أسوان والمحافظات المجاورة .

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى