البنوك

“الأهلي المصري” يحصل على المركز الأول كأفضل بنك في السوق المصرفية المصرية

في يوم 8 يناير، 2021 | بتوقيت 5:02 م

النتائج أظهرت حصول البنك الأهلي المصري على المركز الأول على مستوى قارة أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن القروض المشتركة 

 

حصل البنك الأهلي المصري على المركز الأول كأفضل بنك في السوق المصرفية المصرية عن قيامه بالأدوار المختلفة وهي وكيل التمويل ومرتب رئيسي ومسوق للقروض المشتركة وذلك بعد رصد حصاد أداء البنك طوال العام، بحسب نتائج التقييم الذي أعدته مؤسسة بلومبرج العالمية عن القائمة الخاصة بالقروض المشتركة خلال عام 2020.

وأظهرت النتائج أيضا حصول البنك الأهلي المصري على المركز الأول على مستوى قارة أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن القروض المشتركة التي قام البنك فيها بدور مرتب رئيسي ومسوق للقروض المشتركة، وعلى المركز الثاني كوكيل للتمويل في قارة أفريقيا وفي منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا وذلك بعد العديد من بنوك ومؤسسات دولية، حيث استطاع البنك إدارة خمسة وثلاثين صفقة تمويلية خلال العام بقيمة إجمالية تخطت 315 مليار جنيه.

وأكد هشام عكاشة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري أن استمرار البنك في تحقيق هذا النجاح والحفاظ على تلك المكانة الدولية يأتي انعكاسا لحرص البنك على دعم الاقتصاد القومي من خلال توفير الاحتياجات التمويلية اللازمة لتحقيق النمو الاقتصادي في مختلف القطاعات خاصة الحيوية التي تمس احتياجات المواطنين.

وأشار عكاشة، إلى أن تلك النجاحات جاءت بالرغم من التحديات الكبيرة التي تشهدها مصر والعالم خلال الفترة الحالية في ظل أزمة كورونا، لافتا إلى أهمية صفقات القروض المشتركة ذات الجدارة الائتمانية والجدوى الاقتصادية التي تساهم في خلق قيمة مضافة للاقتصاد المصري ودفع عجلة التنمية.

وأكد عكاشة على استراتيجية البنك المتنامية في تطوير العنصر البشري والذي يعتبره البنك ثروته الحقيقية حيث يهتم بوضع وتطوير الخطط التدريبية للعاملين علي أحدث الأساليب في تقديم الخدمات والمنتجات المصرفية المتنوعة والمبتكرة التي تواكب التطور المتلاحق في العالم بما يؤهل البنك للاحتفاظ بمعدلات الثقة والمصداقية التي تؤهله لعقد الشراكات والصفقات مع البنوك المحلية والعالمية بحرفية ونجاح.

وأضاف أن البنك الأهلي المصري دائما ما يلعب دوراً رائداً في دعم ومساندة المشروعات القومية التي تهدف لرفع قدرات القطاعات الحيوية بالاقتصاد المصري مثل قطاعات النقل والصناعة والزراعة و البترول و البتروكيماويات والمقاولات مما يؤدي لخلق فرص عمل جديدة في مختلف الأنشطة الداعمة لتلك القطاعات ومن ثم زيادة موارد الدولة والمساهمة في تحقيق تنمية اقتصادية مستدامة.

من جانبه أعرب يحيي أبو الفتوح نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري عن اعتزاز البنك باستمراره في الحفاظ على تلك المكانة المتميزة بين البنوك في مصر والشرق الأوسط وأفريقيا بالرغم من التحديات الصعبة في الفترة الحالية.

واعتبر أبو الفتوح، هذا النجاح تتويجا للجهد المبذول من جانب المختصين بالبنك، واستكمالا لخططه التي تهدف إلى الحفاظ على مكانته الرائدة باعتباره أكبر البنوك العاملة في مصر، كما يأتي نتيجة لشبكة العلاقات القوية والشراكات الممتدة التي تربط البنك بالبنوك المحلية والعالمية التي تتوافر لديها الثقة في قدرة البنك الأهلي على إتمام وإدارة الصفقات الكبرى بمهنية وحرفية عالية.

في نفس السياق، قال شريف رياض رئيس مجموعة الائتمان المصرفي للشركات والقروض المشتركة فى البنك الأهلي المصري، إن هذا النجاح يدل على احترافية البنك وقدرته على ترتيب وإدارة القروض المشتركة في مختلف القطاعات وتلبية الاحتياجات التمويلية للعديد من العملاء في مختلف القطاعات الحيوية في الاقتصاد المصري.

وأكد رياض، أن التعاون الفعال والمثمر مع البنوك المصرية الأخرى يعكس أيضا التفاهم وقوة العلاقة والقدرة على تحقيق التعاون المثمر بين كافة البنوك العاملة في مصر وصلابة القطاع المصرفي.

وذكر أحمد السرسي رئيس القروض المشتركة فى البنك الأهلي المصري أن البنك يولي صفقات القروض المشتركة عناية فائقة مستنداً في ذلك إلى قاعدة رأسمالية ضخمة تسمح بتوفير التمويلات اللازمة في مختلف القطاعات الاقتصادية التي تنعكس نتائجها الإيجابية على الاقتصاد القومي وخطط التنمية بالدولة.

وأكد السرسي، على كفاءة الكوادر المختصة بهذا القطاع في البنك التي أهلته للحفاظ على تلك المكانة المتميزة.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى