الأخبارالأسواق والمعارض والمؤتمراتالبترول والطاقةعاجلمميز

عبد المحسن سلامة: إطلاق “الأهرام” مؤتمرها الثاني للطاقة يؤكد دورها الريادي ومشاركتها في صنع القرار

في يوم 10 ديسمبر، 2018 | بتوقيت 12:48 م

أكد عبد المحسن سلامة، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، ونقيب الصحفيين، أن مؤسسة الأهرام تواصل دورها التاريخي في المشاركة التنموية والنهوض بمسئولياتها كمؤسسة وطنية ورائدة في استكمال مسيرة بناء وتنمية الوطن، من خلال إطلاق النسخة الثانية من مؤتمرها السنوي للطاقة هذا العام بعنوان: ” مستقبل الطاقة والتنمية المستدامة.. رؤية مصر 2030″.

وأضاف في كلمته خلال افتتاح المؤتمر صباح اليوم الإثنين، أن إطلاق مؤتمر الأهرام الثاني للطاقة هذا العام يأتي مدفوعًا بالنجاح الذي حققته النسخة الأولى في العام الماضي، والرؤية المخلصة -التي قدمتها مؤسسة الأهرام من خلال صناع القرار والخبراء الأجانب وشركاء النجاح، لافتًا إن إطلاق مؤسسة الأهرام للنسخة الثانية من المؤتمر يؤكد الدور الريادي والمسئولية الوطنية للمؤسسة –صاحبة الـ 140 عامًا من التنوير ودعم الدولة المصرية- ويؤكد كذلك الفرص الواعدة لهذا الوطن الذي ينطلق إلى المستقبل بقوة محققًا ما يتطلع إليه في قطاع حيوي ومهم كقطاع الطاقة لاستكمال مسيرة البناء والتنمية وتحقيق أحلام دولة 30 يونيو إلى واقع ملموس.

وذكر رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، أن مؤسسة الأهرام أطلقت مؤتمرها الأول للطاقة- الذي تنظمه جريدة الأهرام المسائي وشركة الأهرام للاستثمار- في نهاية العام الماضي وحقق نجاحًا كبيرًا تبلور في صياغة رؤية وطنية من رحم المناقشات والإسهامات التي شارك بها مسئولو وخبراء وممثلو الشركات العالمية العاملة في مجال الطاقة على مدار يومين كاملين، لافتًا إلى أن إطلاق النسخة الثانية من هذا المؤتمر يتزامن مع الإنجازات التي شهدها قطاع الطاقة في مصر ومع الاكتشافات العملاقة في حقول الغاز التي تبشر بمستقبل واعد لمصر، وكذلك مع تحقيق مصر الاكتفاء الذاتي من الغاز.

وقال “سلامة” إن رعاية الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، لمؤتمر الأهرام للطاقة، والمشاركة الفاعلة للمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، تمثل حافزًا على بذل المزيد من الجهود لتقوم مؤسسات الدولة بمسئوليتها في مشاركة صانعي القرار في صياغة رؤى وطنية للنهوض بمصر والعبور بها إلى مستقبل يليق بتاريخها وريادتها وهو ما نصبو إليه ونطمح في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وتجدر الإشارة إلى أن مؤسسة الأهرام أطلقت، صباح اليوم، مؤتمرها السنوي الثاني للطاقة بعنوان ” مستقبل الطاقة والتنمية المستدامة.. رؤية مصر 2030″ تحت رعاية المهندس مصطفى، مدبولي رئيس الوزراء، ومشاركة فاعلة من الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والمهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعندية، وحضور عدد كبير من الوزراء والمحافظين وكبار رجال الدولة ومثلي كبرى شركات البترول والكهرباء المصرية والعالمية، إلى جانب ممثلي مؤسسات التمويل المصرية والأجنبية.

ويهدف المؤتمر -الذي تنظمه جريدة الأهرام المسائي وشركة الأهرام للاستثمار- إلى صياغة رؤية وطنية من رحم المناقشات والإسهامات التي يطرحها صناع القرار وخبراء قطاع الطاقة، ووضع برنامج عمل يمكن أن يقدمه مؤتمر الأهرام للطاقة ليكون معاونًا ومشاركا تنمويا لخطة الدولة في النهوض بهذا القطاع الحيوي وفقًا لرؤية مصر 2030، التي تستهدف تعظيم قدرة قطاع الطاقة بمصر على تلبية كافة متطلبات التنمية الوطنية المستدامة من موارد الطاقة وتعظيم الاستفادة من مصادرها المتنوعة.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى