الأخبارالسياحة والطيرانعاجلمميز

جمعية مسافرون: استضافة مصر لمنتدى أفريقيا للاستثمار فرصة ذهبية للتسويق لمصر سياحيًا داخل القارة السمراء

في يوم 8 ديسمبر، 2018 | بتوقيت 6:48 م

عاطف عبد اللطيف: المنتدى يعكس عزم مصر على تنمية أفريقيا اقتصاديًا وسياسيًا ومصر لم تحصل بعد على نصيبها الحقيقي من السياحة الأفريقية

عبد اللطيف:  عدد السياح الأفارقة الوافدين لمصر ضعيف ولابد من استحداث آليات جديدة جاذة للأفارقة

كتب: محمد عبد الفتاح

قال الدكتور عاطف عبد اللطيف، رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر، وعضو جمعيتي مستثمري جنوب سيناء ومرسى علم، إن انطلاق فعاليات منتدى أفريقيا 2018 للاستثمار يومي 8 و 9 ديسمبر الجاري فى شرم الشيخ، برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى وبحضور عدد كبير من الرؤساء الأفارقة، ورؤساء حكومات ووزراء من مختلف الدول الأفريقية، ونحو ثلاثة آلاف مستثمر وخبير سياسي واقتصادي هو رسالة للعالم تعكس الأمن والاستقرار الذي تتمتع به مصر، كما يعكس عزم مصر على العمل بقوة وبشكل مشترك على تنمية أفريقيا اقتصاديًا وسياسيًا؛ لتوفير حياة كريمة لأبناء القارة السمراء.

وأشار “عبد اللطيف” في تصريحات له، اليوم السبت، إلى  العديد من الاتفاقيات التي تربط مصر بالأشقاء في القارة الأفريقية ومنها تجمع الكوميسا الذي يضم 21 دولة، لافتًا إلى أن مصر لديها استثمارات وأنشطة وعلاقات تجارية وصناعية وزراعية متنوعة وكبيرة بالقارة السمراء، حيث يبلع إجمالي استثمارات الشركات المصرية في دول منظمة الكوميسا نحو 4.4 مليارات دولار تتركز في 8 دول فقط، وتشمل هذه الاستثمارات قطاعات المقاولات والتشييد والبناء والعقارات والاتصالات وغيرها.

وذكر أن عام 2018 شهد استثمارات للشركات المصرية داخل منظمة الكوميسا طبقا للاحصائيات المتاحة بحوالي 876 مليون دولار، مبينًا أنه على المستوى السياسي فإن مصر شتترأس الاتحاد الأفريقي عام 2019، كما أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي محافظة أسوان عاصمة للشباب الأفريقي بحلول 2019م.

 وأكد عاطف عبد اللطيف أهمية السياحة كمصدر من مصادر الدخل القومي، التي تجب أن تحظى بكامل الاهتمام؛ نظرًا لفرص العمل التي توفرها للشباب، وارتباط نحو 70 صناعة بها، مطالبًا  بضرورة استغلال المؤتمرات والمنتديات الأفريقية الناجحة في مصر في التسويق لمقاصدنا السياحية وتنشيط وجذب السياحة الأفريقية إلى مصر خاصة أن السائح الأفريقي معروف بميله لزيارة الأماكن المقدسة والدينية مثل منطقة سانت كاترين ودير سانت كاترين، متوقعًا شغف السياح الأفارقة بزيارة مسار العائلة المقدسة لمصر، هذا بخلاف السياحة الكلاسيكية والشاطئية والعلاجية بشكل خاص.

كما طالب رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر، بضرورة وضع خطط وبرامج سياحية لجذب السائحين من دول القارة السمراء، والتسويق الجيد للسياحة المصرية بأفريقيا؛ لجذب أبناء القارة للمقاصد السياحية المصرية خاصة من الدول المعروفة بحب شعبها للسياحة الخارجية مثل جنوب أفريقيا وغانا ونيجريا وزيمبابوي وموزمبيق والسنغال، لافتًا إلى أن السنغال تصدر سياحة إلى دولة المغرب الشقيقة تقدر بحوالى 55 الف سائح.

وناشد  المسئولين ببحث فرص الاستثمار السياحي في مؤتمر أفريقيا 2018 وسبل تنشيط السياحة بين مصر ودول القارة، وايجاد آليات لعلاج التحديات التي تواجه السياحة البينية، ومنها ضرورة تسهيل منح التأشيرة للاشقاء الافارقة، وكذلك توفير رحلات وخطوط طيران بين الدول التي تستهدف منها مصر جذب سياحة، وعمل توعية ثقافية للمجتمع بأهمية السائح الأفريقي، وإعداد برامج سياحية تناسب احتياجات السائح الأفريقي بأسعار مناسبة.

وأكد عاطف عبد اللطيف أن مصر لم تحصل بعد على نصيبها الحقيقي من السياحة الأفريقية، فطبقًا لتقرير الجهاز المركزي للمحاسبات فإن عدد السياح الأفارقة الوافدين لمصر ضعيف حيث بلغ عددهم عام 2015 حوالي 192 ألف سائح فقط، وتصدر السياح السودانيين القائمة بنسبة 46.8% ما يمثل نحو 90 ألف سائح من إجمالي السياح الأفارقة.

وقال إن منتدى أفريقيا الذي تستضيف مصر فعالياته حاليًا يُعد فرصة ذهبية لتنشيط السياحة الأفريقية لمصر من خلال استغلال فعالياته للتسويق سياحيًا لمصر في القارة السمراء، وإعداد برامج سياحية لزيارة معالمنا السياحية، كما دعا لضرورة التعرف على اهتمامات الحضور السياحية وتلبيتها للاستفادة منهم كسفراء لمصر في القارة السمراء.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى