الأخبار

انطلاق النسخة الرابعة من مؤتمر الأهرام للطاقة الإثنين المقبل

في يوم 9 ديسمبر، 2020 | بتوقيت 1:50 م

مناقشات موسعة حول فرص الاستثمار والتحول الرقمي ومستقبل التنمية في قطاع الطاقة بمشاركة مصرية وعالمية

تنطلق صباح الإثنين المقبل فعاليات النسخة الرابعة من مؤتمر الأهرام السنوي للطاقة الذي تنظمه مؤسسة الأهرام ممثلة في جريدة الأهرام المسائي وشركة الأهرام للاستثمار، برعاية الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء ومشاركة الدكتور محمد شاكر المرقبي وزير الكهرباء، والطاقة المتجددة، نائبا عن رئيس الحكومة، والمهندس طارق الملا وزير الترول والثروة المعدنية.
وقال عبد المحسن سلامة، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام إن النسخة الرابعة من المؤتمر تحمل عنوان “حصاد الإصلاح ومستقبل التنمية”، بمشاركة فاعلة من كبار الخبراء والمسئولين في قطاعات الطاقة والبترول والبنوك، استكمالا لما بدأته مؤسسة الأهرام قبل أربع سنوات من تدشين هذا المؤتمر ليكون منصة وطنية تقدم خططا ورؤى واعدة معاونة للحكومة في النهوض بقطاع الطاقة واستثمار الجهود المبذولة والإنجازات التي حققتها الدولة في هذا القطاع بتوجيهات ومتابعة دائمة من الرئيس عبدالفتاح السيسي قائد مسيرة التنمية والبناء في دولة 30 يونيو.
وأضاف “سلامة” أن النجاح الذي حققته مؤسسة الأهرام في النسخة الثالثة من المؤتمر العام الماضي، كان دافعًا لعقد النسخة الرابعة في ظروف استثنائية تفرضها جائحة كورونا، مؤكدًا أنه إيمانا من الدور الوطني التنموي لمؤسسة الأهرام وإصرارها على القيام بهذا الدور، فقد سعت بكل السبل ومعها شركاء النجاح (الحكومة- القطاع الخاص- مؤسسات التمويل- الخبراء) في إنجاز هذا التحدي رغم تلك الظروف، مع الأخذ في الاعتبار تطبيق كل الإجراءات الاحترازية التي تحقق سلامة المشاركين في المؤتمر.
في السياق ذاته، قال ماجد منير، رئيس تحرير الأهرام المسائي وعضو مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، إن مؤتمر الأهرام السنوي للطاقة بات منصة مهمة لمناقشة أوضاع وتحديات وإنجازات قطاع الطاقة في مصر بعد أن شهد طفرة حقيقية غير مسبوقة منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي الحكم، وهو ما يفتح الباب أمام مؤسسات الدولة لاستكمال هذا النجاح وصياغة رؤية وطنية معاونة لأجهزة الدولة من رحم جلسات ومناقشات المؤتمر التي تحرص إدارته كل عام على الإعداد الجيد له واستقدام المختصين من صناع القرار والخبراء في قطاع الطاقة للقيام بدور تنموي يشكل إلى جانب الدور التنويري للمؤسسات الصحفية منبرًا مهمًا لدعم السياسات الناجحة والمشروعات القومية العملاقة في شتى القطاعات وقطاع الطاقة على نحو خاص.
وأشار “منير” إلى حرص إدارة المؤتمر على وضع حصاد برنامج الإصلاح الاقتصادي وإنجازات قطاع الطاقة على مائدة المناقشات في النسخة الرابعة من مؤتمر الأهرام للطاقة، لضمان الوصول إلى أجندة متكاملة تشارك فيها كل الخبرات الوطنية والأجنبية، وتعاون في استكمال المسيرة التنموية التي أطلقتها دولة 30 يونيو للعبور بمصر إلى مستقبل يليق بها.
من جانبه، أكد صلاح زلط، منسق عام المؤتمر على الدور الكبير لقطاعي الكهرباء والبترول والشركات المتخصصة في دعم المؤتمر انطلاقا من الإنجازات غير المسبوقة والأرقام القياسية التي تحققت في قطاع الطاقة بفضل مساندة القيادة السياسية واهتمام وزيري الكهرباء والبترول بالمؤتمر، مشيرا إلى أن المؤتمر أصبح على الأجندة السنوية لوزارتي الكهرباء والبترول والشركات العاملة في هذا القطاع الحيوي.
وكشف أن الجلسة الأولى للمؤتمر تتناول استراتيجية قطاع الطاقة في مصر بمشاركة كل من وزيري البترول والكهرباء، بينما تتناول الجلسة الثانية فرص الاستثمار في قطاع الطاقة في مصر، فيما تناقش الجلسة الثالثة انطلاقة وتطوير وتحديث قطاع البترول في مجالات البحث والاستكشاف والطاقات التكريرية ومشروعات القيمة المضافة بالتروكيماويات، لافتًا إلى أن الجلسة الرابعة ستركز على الفرص والتحديات في التحول الرقمي الذي يشهده قطاع الكهرباء في محاور تكنولوجيا الهيدروجين الأخضر وربط الشبكات الإقليمية والدولية، ودور التكنولوجيا الحديثة في التحول في مجال الطاقة الكهربائية، وصولا إلى الجلسة الختامية التي تشهد إعلان توصيات المؤتمر.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى