المقالات

الدكتور نورالدين بكر يكتب : خالد العناني.. ولا تنسوا الفضل!!

6:08 م

بداية أود أن أوضح اننا في قضايا الوطن لم نكن ولن نكون من قارعي الدفوف أو حملة المباخر، لكنني اؤمن أنه في تقييم الرجال والمواقف والأداء لابد أن ننسب الفضل لأهله، ونسترجع قول رب العزه لموسي” سنشد عضدك باخيك”، وأن تكون الكلمات سوطا لمواجهة الباطل وشموعا تنير الطريق لأصحاب العطاء العظيم…
..يثور ذلك حينما نقف أمام أداء الوزير الشاب العالم الدكتور خالد العناني، كأول وزير للسياحة والآثار معا، وهنا يهمني أن أوضح مجموعة من معالم الأداء إنجازا وإعجازا علي النحو التالي:
أولاً ؛ في هدوء وبلا ضجيج تقود الخبرات المصرية عمليات التنقيب والكشف عن الآثار والحرص في نفس الوقت على الحفاظ علي التاريخ بخبراء الترميم المصريين، وذلك تأكيدا عمليا علي أن القيادة القادرة في مصر وبالرجال ومفهوم القيادة الجماعية وبالحب وإنكار الذات تصنع المعجزات وبمعدلات تفوق الخبرات الأجنبية..

ثانياً : إن توالي حركة الاكتشافات وتعدد صورها ومناطقها وأبرزها، هو من قبيل الإعداد لعروض أكثر واستخدام أفضل لتجاوز مرحلة الكورونا في تناغم وتنسيق بين الآثار والسياحة، وتعديل خريطة وأسلوب التسويق السياحي، لضمان أفضل استخدام ممكن للامكانيات والمقومات التي تزخر بها مصر ربطا بين السياحة الثقافية والترويجية والشاطئية، واستثمار طريق الصعيد البحر الأحمر ربطا بين الوادى القديم ومناطق السياحة الترويجية والغردقة والبحر الأحمر ..

ثالثاً : يحسب للوزير خالد العناني وفي إطار عظم المسئولية الاتجاه نحو تطوير القاهرة الفاطمية، وبوابات مصر بالجمالية، وشارع المعز والقاهرة التاريخية ومناطق التنمية والتطوير، والتي تعد المسلة والكباش وتطوير ميدان التحرير واستخدام أحدث نظم الضوء في إبراز جمال المباني المحيطة والميدان..

رابعاً : إن سياسة العناني في ترميم الآثار الاسلامية والمساجد الكبري والمدائن وأخرها مسجد الإمام الشافعي والمنطقة المحيطة، وكذلك مجري العيون الذي تتم عمليات التطوير فيه بأسلوب علمي يشهد له كل من تابع ما كان يتم وما بدء فعلا..

خامساً : يحسب للوزير العنانى ومنذ اليوم الأول لتوليه المسئولية، علي التأكيد علي مفهوم تضامني ووحدة العمل الوزاري، فيسعي للتنسيق مع وزارات الثقافة والأوقاف والطيران المدنى، لإنجاز أداء مشترك ورؤية جماعية، لدفع مسيرة السياحة والآثار، إيمانا بأن السياحة والآثار إذا ما تم الاستخدام الأمثل لامكانياتها وقدراتها قادرة علي أن تكون قاطرة التنمية الشاملة ورمانة ميزان الأداء الاقتصادي..

…وختاما تحية من القلب للوزير خالد العناني ناكراً للذات وحرصا علي التنسيق والمشاركة الجماعية، لتحقيق الأهداف، وبما يؤكد نهاية الجزر الوزارية المنعزلة. 

إغلاق
error: غير مسموح بنسخ المحتوى