الأخبار

اللواء ياسر عصر.. ختم تاريخه من البطولات بالشهادة

12:55 م

شيع المئات من أهالي قرية مشتهر بطوخ، اليوم الثلاثاء، جثمان شهيد الواجب اللواء ياسر عصر وكيل الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات، والذي توفي إثر سقوطه داخل هواية بمحطة مترو مسرة، أثناء التعامل مع حريق، لينقذ أرواح العشرات من ركاب المترو.

وأدى المشيعون صلاة الجنازة على جثمان الشهيد بمسجد الوقف بالقرية عقب صلاة الظهر، وحمل ملفوفًا بعلم مصر، وجرى دفنه بمقابر العائلة.

وسادت حالة من الحزن بين أهالي القرية، الذين أكدوا أن الفقيد كان يتمتع بحسن الخلق، والسيرة الحسنة، ويحظى باحترام الجميع.

اللواء ياسر عصر انضم إلى قافلة الشهداء من رجال الشرطة والجيش البواسل، الذين ضحوا بحياتهم من أجل وطنهم، سواء في الدفاع عنها أمام الإرهاب الغاشم، أو في أي ميدان آخر.

الجميع كان يعلم بشجاعة اللواء الفقيد وتفانيه في أدائه مهامه، فلديه تاريخ حافل بالبطولات، نذكر منها واقعة حين كان برتبة عقيد، ويشغل منصب مأمور قسم الضواحي بمحطة مصر.

كان ذلك في صباح الخميس 7 يناير 2016، حين اشتعلت النيران في القطار 1551 القاهرة – طنطا، لم ينتظر اللواء ياسر وصول دعم، فاقتحم النيران وبدأ في إخلاء الركاب، وأمسك بطفاية حريق وبدأ في التعامل مع مصدر الحريق، ومنعت شجاعته امتداد النيران لعربات أخرى، وكرَّمه اللواء مجدي عبدالغفار، وزير الداخلية السابق، على بطولاته الكثيرة وشجاعته.

قال الشهيد الراحل إنه لم يفعل شيئًا وإنما قام بواجبه فقط، ضاربًا أروع الأمثلة في إنكار الذات والتضحية والتفاني في أداء رسالته.

وتم تصعيده في مناصب عدة وصولًا لمنصب وكيل الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات، حتى استشهاده اليوم، أثناء محاولته ورجاله السيطرة على حريق محطة مسرة.

إغلاق
error: غير مسموح بنسخ المحتوى