السياحة والطيرانالمقالاتعاجلمميز

ميادة سيف تكتب: رسالة إلى حسام الشاعر

في يوم 1 ديسمبر، 2018 | بتوقيت 9:55 ص

            أهنئك بفوزك برئاسه غرفة الشركات ، والتي تظهر رغبة أعضاء الجمعية العمومية في رئاستك للغرفة، و أقتناعهم بمجهودك، و خطواتك الثابتة،  وأسلوب الإدارة الخاص بك، ولكن توليك رئاسة الغرفة خلال الفترة من 2011 إلي 2014 وضع، والآن حال الغرفة وضع أخر، و لذلك أكتب إليك مع أني أعلم أنك على دراية كبيرة بمشكلات و مستجدات القطاع، والتغيرات العالمية، والتحديات التي تواجهه قطاع السياحة مع حلول عام 2019، وتطبيق مصر لإتفاقية الجات بمجال السياحة والطيران، وأنت من أحد رواد القطاع و العاملين به، وكذلك من أكبر الشركات الجالبة للسياحة إلى مصر.

خلال فترتك الماضية لرئاسه الغرفة، كانت مصر تمر بظروف شديدة القسوة بعد خروجها من الثورة المصرية 2011، والتغيرات السياسية التي شهدتها، حتي استقر الوضع كما هو عليه الآن؛  ولذلك شهد العديد من رجال القطاع بأنك كنت شديد الذكاء في إدارتك للملف السياحي خلال هذه الفترة، ولكنك كنت دائمًا منشغل بسبب أعمالك خارج مصر، و قال العديد عنك أنك دائمًا ما تترك الغرفة للنواب واللجان، واجتماعات اللجان، وأمين الصندوق، والنائب، و أنك لا تبالي سوي بأعمالك الشخصية، ومشروعاتك و شركاتك، وأن الغرفة لا تمثل شئ لك وبالبلدي ” دائما مشغول و مش فاضي ” .

تداولت العديد من الآقاويل حول رئاستك السابقة لغرفة الشركات عن عدم تواجدك وترك الملفات وانشغالك بأعمالك، ولكن اليوم أنت تبدأ مرحلة جديدة وعهد جديد به العديد من المشكلات والصراعات التي تنتظر مشاركتك في وضع الحلول النهائية، وتفعيل أمور متعلقة منذ سنوات؛ بسبب رئاسة مجلس الغرفة المؤقت منذ العديد من السنوات  .

فمجلس إداره الغرفة توقف لسنوات عديدة و بلا أي قرار، وتصارع العديد علي وقف نشاط المجلس وحله مرة أخري، من خلال تقديم طعون لمخالفة قانون الانتخابات، والتشكيك في نتيجة الانتخابات، ومع إصدار المجلس الحالي بيان صحفي بالخطة المستقبلية للمجلس، وإفصاح كل عضو بمجلس الإداره عن دوره ، والبيان الأخير بشأن توقف العمل مع الشركات الأجنبية التي تم وضعها بالقائمة السوداء .

وبالرجوع إلى الموقع الرسمي لغرفة الشركات، وسرد جميع الأحداث، والأخبار التي تم تداولها، خلال تولي حسام الشاعر فترة رئاسته الأولى منذ 2011 الي 2014 نلاحظ أن لجنة السياحة الدينية كانت هي البطل وصاحبة جميع الأحداث،  وكلنا نعلم أن هذه الفتره كانت من أصعب الفترات التي مرت علي مصر، ولكننا نبدأ من الآن صفحة جديدة في عصر التكنولوجيا، والاستقرار الأمني، وتهيئة المناخ للاستثمارات وجذب المستثمريين إلى مصر، والوضع الحالي لدولة قوية تسعي لجذب رؤوس الأموال مع دخول مصر إتفاقية الجات، وتطبيق كل ما تبقي منها مع بداية العام القادم، نتمني أن يكون لرئيس الغرفة وأعضاء مجلس الإدارة استراتيجية للنهوض بالسياحة الوافدة وليس السياحة الدينية التي غالبًا ما تعمل بها شركات السياحة لأنها “الآضمن” من وجهة نظرهم.

 ورغم أن المشروعات العملاقة التي تقوم بها السعودية في منطقه نويبع وطابا ودهب تساهم بشكل كبير في تشكيل منظومة للسياحة الوافدة من السوق الخليجي والعربي من خلال استراتيجية جديدة لأصحاب الخبرة والمعرفة؛ لتسهيل وإيجاد متطلباتهم، وإحياء هذه المنطقة مرة أخري، وفتح العديد من المشروعات بها؛ لتساهم في الدخل القومي بناء علي المعطيات التي نوجدها لهم وليس فقط العلاقة بيننا وبينهم، القائمة علي  تصدير المصريين لأداء مناسك العمره والحج، فيجب خلق تبادل سياحي بين البلدين، وجاءت الفرصة الآن لإستغلالها علي طبق من فضة و توازن الميزان التجاري بين البلدين.

ولكم جزيل التوفيق، وحفظ الله مصر

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى