الفن والثقافة والآثار

العنانى يتفقد المتحف القومي للحضارة لمتابعة استعدادات إستقبال المومياوات الملكية

في يوم 24 سبتمبر، 2020 | بتوقيت 5:12 م

تفقد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، مساء امس، المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط وذلك للوقوف على آخر مستجدات الأعمال التي تجري على قدم وساق استعدادا لاستقبال المومياوات الملكية في موكب مهيب من المتحف المصري بالتحرير، بالاضافة الى تفقد أعمال تجهيز قاعة العرض المركزية تمهيدا للافتتاح الوشيك.

رافقه خلال الجولة الدكتور أحمد غنيم الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف.

كما تفقد وزير السياحة والآثار عرض المالتيميديا الخاص بالمتحف والذي يعتبر جزءا مكملا لسيناريو العرض المتحفي ، فهو من أهم المؤثرات البصرية في العرض حيث يعتمد على الإبهار في عرض المحتوى الذي يمهد للزائرين الدخول إلى القاعة الأهم في المتحف وهي قاعة المومياوات الملكية.

وأوضح ايهاب عبد الحميد مدير نظم تكنولوجيا المعلومات بهيئة المتحف أن عرض المالتيميديا يتكون من شاشتين عرض تفاعلية ضخمة، شاشة الدائرة على شكل دائرة قطرها 11 متر، تعلوها شاشة ثانية على شكل حلقة ارتفاعها 2متر وقطرها 11متر بطول 18متر وهي مكملة لشاشة الدائرة حيث يوجد تزامن في عرض المحتوى بين الشاشتين.

وأشارت د. منال غنام مدير قسم الترميم بهيئة المتحف، أنه جارى حاليا تعقيم التوابيت الملكية التي تم نقلها من المتحف المصري بالتحرير الي المتحف القومي للحضارة المصرية، وذلك داخل وحدة تعقيم ( انوكسيا) مجهزة بأحدث الأجهزة العلمية مثل تلك الموجودة بمتحف اللوفر بباريس.
كما يعكف مرممي المتحف الان على ترميم مجموعة من المقتنيات الأثرية التي تدخل ضمن سيناريو العرض المتحفي مثل مجموعة البردي من نصوص كتاب الموتي، وجزء من كسوة الكعبة المصنوعة من الحرير ومطرزه بخيوط الذهب والفضه؛ و تعتبر هذه القطعة هي اخر كسوة كعبة تم صنعها في مصر.

تعرض قاعة العرض المركزي حوالى 1500 قطعة بالاضافة الى حوالي 350 قطعة بقاعة العرض المؤقت.

يوجد بالمتحف مركز لترميم الاثار مجهز باحدث الاجهزه العلمية للفحوص والتحاليل الخاصة بالاثار وهو المتحف الوحيد في جمهوريه مصر العربيه الذي يحتوي علي جهاز الكربون المشع (C14) ومعملا ل DNA ووحده انوكسيا.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى