السياحة والطيران

هانى بيتر : نناشد البنوك تمويل شراء الأتوبيسات السياحية وإلغاء بند عاليةالمخاطر

في يوم 24 نوفمبر، 2018 | بتوقيت 9:04 م

أكد خبراء ومستثمرو السياحة أن أزمة نقص وسائل النقل السياحى تعد أكبرعقبة أمام زيادة الحركة السياحية الوافدة لمصر ..لافتين الى أن الاسطول السياحى المصرى لم يطرأ عليه أى تغيير خلال السنوات السبع الماضية نظرا للارتفاع الكبير فى أسعار الاتوبيسات السياحية فى الوقت الذى كانت تشهد فيه السياحة المصرية انحسارا كبيرا فى الحركة الوافدة .
طالب المستثمرون البنوك بتقديم تسهيلات بنكية ومنحهم قروضا لشراء أتوبيسات سياحية جديدة لسد النقص الحاد فى وسائل النقل السياحى خاصة مع بدء تعافى السياحة وهو ما يستلزم وجود أتوبيسات سياحية حديثة لنقل السائحين الوافدين لمصر إلى أماكن إقامتهم والاستمتاع بالمزارات السياحية والاثرية المصرية.
من جانبه ناشد الخبير السياحى هانى بيتر عضو غرفة شركات السياحة محافظ البنك المركزى طارق عامر بضرورة حث البنوك على تمويل شراء الأتوبيسات السياحية اللازمة لنقل السائحين الزائرين لمصر .مشيرا الى أن هناك بعض البنوك تمتنع عن تمويل المستثمرين الراغبين فى شراء أتوبيسات سياحية لسد النقص الحاد فى اسطول النقل السياحى وهو ما يعوق زيادة التدفقات السياحية لمصر خلال الفترة المقبلة بدواعى أن الاستثمار السياحى مازال عالى المخاطر .مطالبا بضرورة الغاء هذا البند الذى يؤثر بالسلب على النشاط السياحى بصفة عامة.
وأشارهانى بيتر إلى انه مع زيادة التدفقات السياحية يجب ان نسرع فى حل بعض المشاكل التى من الممكن ان تعترض زيادة التدفقات وأهمها مشكلة النقل السياحى .موضحا ان مصر لديها أزمة كبيرة في النقل السياحي نظرا لعدم تجديد الاسطول خلال السنوات السبع الماضية وعدم دخول اتوبيسات جديدة للخدمة .
أضاف أن أزمة النقل السياحى تعد أكبر مشكلات السياحة المصرية وأصعبها فى الحل خاصة بعد أن أصبح الاستثمار فى قطاع النقل السياحى خلال الفترة الماضية استثمار غير مجدى فلا يمكن شراء أتوبيس بسعر 3 ملايين و600 ألف حنيه دون دخل أو حركة سياحية كافية .
وطالب بفتح استيراد الاتوبيسات المستعملة والتى مر على صنعها 3 سنوات وبحالة جيدة مع تحسين حالة الطرق التى تسير عليها الاتوبيسات بين المدن السياحية.
أشار الى ضرورة تطوير اسطول النقل السياحى تطويرا شاملا حيث لم يطرأ عليه تجديدات حقيقية منذ حوالى 7 سنوات مع السماح باستيراد الاتوبيسات استخدام 3 سنوات سابقة لمواجهة ظاهرة ارتفاع الاسعار فى الموديلات الحديثة .مطالبا وزارة السياحة بالتدخل لدى وزارة المالية ومصلحة الجمارك للعمل على ازالة كافة المعوقات أمام استيراد الاتوبيسات والسيارات الخاصة لدعم اسطول النقل السياحى .
ناشد عضو غرفة شركات السياحة محافظ البنك المركزى طارق عامر بإصدار تعليمات واضحة للبنوك بتنفيذ قرار المركزى بدعم قطاع السياحة وتقديم التسهيلات الائتمانية الممنوحة للعملاء بغرض تمويل أنشطة فنادق الاقامة والمشروعات السياحية وخدمات النقل السياحى البرى وخدمات وكالات السفر والحجز والرحلات السياحية والمطاعم والمشروبات والأنشطة الترفيهية فى المناطق السياحية.
أكد هانى بيتر ان صناعة السياحة هى قاطرة التنمية لمصر وهي القطاع السياحي القادر علي انعاش الاقتصاد المصري حال عودة الحركة السياحية لما كانت عليه عام 2010
وتابع ان الحركة لن تعود لتلك المعدلات الطبيعية الا بتوافر جودة الخدمات المقدمة للسائحين والتى تستلزم صيانة وتأهيل الفنادق والمنشآت السياحية وتوفيروسائل النقل الحديثة اللازمة لنقل السائحين .
وقال انه يجب أن نكون مستعدين بشكل كامل لاستقبال السياحة من جديد بعد توقف دام أكثر من 7سنوات .مشيرا الى أن قطاع السياحة يحتاج إلى تمويل لإعادة تأهيل الفنادق والأتوبيسات السياحية لاستقبال السائحين خلال الفترة القادمة…وشدد أن المخرج الوحيد لتوفير التمويل هو ضرورة تفعيل مبادرة البنك المركزي لدعم وتجديد وإحلال القرى والمنتجعات السياحية والفنادق العائمة وأساطيل النقل السياحي من خلال إتاحة مبلغ 5 مليارات جنيه بسعر فائدة 5% وبحد أقصى 10 سنوات .

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى