الأخبارالأسواق والمعارض والمؤتمراتالسياحة والطيرانعاجلمميز

مسافرون للسياحة : جولات الرئيس السيسي غيرت الصورة الذهنية عن مصر للأفضل

في يوم 24 نوفمبر، 2018 | بتوقيت 11:02 ص

توقعات بزيادة الإشغالات السياحية بالأقصر وأسوان إلى 90% خلال ديسمبر

عاطف عبد اللطيف : 2019 العام الذهبي للسياحة الثقافية وسياحة المؤتمرات بالأقصر وأسوان

ارتفاع معدل إنفاق السائح للأقصر وأسوان إلى 90 دولارًا في الليلة الواحدة

 

قال الدكتور عاطف عبد اللطيف، رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر، وعضو جمعيتي مستثمري مرسى علم وجنوب سيناء، إن زيارة الأقصر وأسوان حلم يراود الكثير من السياح الأجانب، وهذا ما نلمسه خلال مشاركتنا في البورصات السياحية العالمية خاصة في ضوء كون الحضارة المصرية القديمة مقررًا في كل المدارس والجامعات في أغلب دول العالم.

وتوقع “عبد اللطيف” في تصريحات له، اليوم السبت، ارتفاع نسب الإشغالات بالأقصر وأسوان خلال شهر ديسمبر من 80 إلى 90% وأكثر؛ لأن هذا الوقت من العام يتزامن مع أعياد الكريسماس ورأس السنة، وإجازة نصف العام الدراسي، مما يزيد الطلب على قضاء الشتاء في الأقصر وأسوان بشكل خاص.

وأكد أن الصورة الذهنية عن مصر تغيرت بشكل إيجابي نتيجة لجولات ولقاءات الرئيس عبد الفتاح السيسي برؤساء وزعماء العالم، إلى جانب الإصلاحات الاقتصادية والتشريعية التي تمت مؤخرًا، وكذلك جهود وزيرة السياحة الدكتورة رانيا المشاط، والقطاع السياحي وتواصله مع منظمي الرحلات بالخارج والمشاركة في الفعاليات والمعارض السياحية العالمية.

وأشار إلى أنه نتيجة لكل هذه الجهود فإن عام 2019 سيكون العام الذهبي للسياحة الثقافية وسياحة المؤتمرات بالأقصر وأسوان بعد 8 سنوات عجاف مرت بها السياحة المصرية عقب ثورة يناير، لافتًا إلى أن اختيار أسوان عاصمة للشباب الأفريقي في 2019 سيكون له دور كبير في تنشيط السياحة.

وأوضح رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر أن هناك مؤشرات تؤكد على عودة الحياة للقطاع السياحي مثل عودة أسواق كثيرة كانت قد توقفت منذ فترة ومنها الدانمارك وأوكرانيا وأسبانيا وإيطاليا وأمريكا وجنوب أفريقيا وكوريا، إضافة إلى زيادة عدد رحلات الطيران المباشر للأقصر وأسوان من العديد من الدول، فضلًا عن تعاقد عدد كبير من الأفواج من لبنان لقضاء أجازة نصف العام بالأقصر وأسوان.

ولفت إلى أن هناك نوعًا جديدًا من السياحة بدأ يظهر بشكل قوي في محافظتي الأقصر وأسوان، وهو سياحة المؤتمرات سواء المحلية والدولية ومنها مهرجانات سياحية وفنية واقتصادية وسياسية، مؤكدًا أن هذا النوع من السياحة سيكون له دور كبير في زيادة الإشغالات الفندقية والإنفاق وزيارة المعالم الأثرية والتسوق .

وأضاف عبد اللطيف أنه مع زيادة الطلب على الأقصر وأسوان وتنوع جنسيات السائحين وعدم الاعتماد على سوق واحد ارتفع معدل إنفاق السائح للأقصر وأسوان من 40 دولارًا إلى 90 دولارًا في الليلة الواحدة وهذا طبقًا لبيانات البنك المركزي المصري المعلنة.

وطالب بضرورة الاهتمام بالبنية التحتية بالأقصر وأسوان من مرافق وطرق ومستشفيات وغيرها، وكذلك توفير التمويل اللازم للفنادق والعائمات النيلية والمراكب النيلية حتى تطور من نفسها وترفع كفاءتها لتعود بقوة إلى أسطول النقل السياحي والفنادق السياحية ، مشددًا على ضرورة عودة قطارات النوم السياحية التي توقفت إلى العمل مع إدخال التحسينات عليها، وعودة قطارات 84 و87 التي كانت مخصصة للسياحة فقط، وكذلك زيادة عدد رحلات الطيران الداخلي إلى الأقصر وأسوان أو الاستعانة بطائرات ذات سعة أكبر.

وأشاد رئيس جمعية مسافرون بتعاون وزارتي الري والسياحة في القضاء على مشكلة شحوط المراكب السياحية وإنشاء وتطوير موانئ ومراسي على النيل، مؤكدًا ضرورة الاهتمام بسياحة النايل كروز بين القاهرة والأقصر وأسوان التي تهم الكثير من السياح خاصة الأمريكان والألمان .

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى