السياحة والطيران

أشرف شيحة يطالب بمساعدة شركات السياحة في حل أزمة خطابات الضمان مع “إياتا”

8:58 م

طالب الخبير في قطاع السياحة، أشرف شيحه، الجهات المعنية بمحاولة مساعدة الشركات في الوصول إلى حل لمشكلة إصرار الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) إلزام الشركات السياحية بتقديم خطابات ضمانات بنكية بدلًا من وثائق التأمين.

وأضاف، في تصريح إلى قناة “العربية”، أن خطابات الضمان بمبالغ كبيرة جدا، وهذا أمر غير معتاد؛ لأن شركات السياحة تتعامل بتاريخ تراكمي لها مع “إياتا” التي تنظم حركة الطيران الدولية والعالمية ما بين وكلاء شركات السياحة العالمية بما فيهم مصر.

وأكمل أنه إذا كان هناك أسباب لزعزعة الثقة بسبب سلوك بعض ضعاف النفوس لا يتجاوزوا ثلاث أو أربع شركات مصرية لا يمكن أن يتم التعميم على الشركات المصرية كلها.

وأوضح أن ما كان معمول به في السابق أن يكون هناك خطاب ضمان في حدود 200 ألف جنيه، أو ممكن يتم التعاون في إطار المليون أو 2 مليون جنيه، وكانت الشركات المصرية مصنفة تصنيف عادل نتيجة حجم التعاملات معها والثقة فيها، لكن كان هناك تخوف خلال الثروات 25 يناير و30 يونيو وأن لا تكون الشركات ملتزمة، لكنها كانت أكثر التزاما.

ولفت إلى أن شركات التأمين كانت تغطي جزء كبير من العمليات المتبادلة بين شركات الطيران، لكن شركتين أو ثلاثة قاموا بالتأمين خارج هذا النطاق، وقاموا بإصدار تذاكر طيران بأكثر من 70 مليون جنيه، خارج نطاق التأمين.

وطرح شيحة حلولا بديلة للازمة، تتمثل في أن نجزئ هذه المشاكل، متابعا: “في شركات تصدر بأحجام معقولة ولديها تاريخ لدى “أياتا”، ويجب أن يعود الثقة بها، يمكن الاعتماد على شركة تأمين جديدة”.

وتستعد غرفة شركات السياحة لمخاطبة وزراء السياحة والآثار وقطاع الأعمال العام، للقيام بخطوات بينها التواصل مع الإياتا لتخفيف الشروط على الشركات السياحية نظرًا لأنها تمثل عائقًا أمام معظم الشركات التي لا تمتلك القدرة على تقديم مثل هذه الضمانات.

وألزم اتحاد النقل الجوي شركات السياحة بتقديم خطاب ضمان بنكي بحد أدنى 200 ألف جنيه، وذلك لضمان مستحقاته من عمليات بيع تذاكر الطيران، في حالة التخلف عن سدادها لأي سبب.

إغلاق
error: غير مسموح بنسخ المحتوى