السؤال

“اليوم الاقتصادي” يسأل وزير السياحة والآثار الدكتور خالد العناني

9:57 م

متي تنتهي ظاهرة حرق الأسعار؟ 

……………………

أولاً : فى البداية الوزير خالد العناني غير مسئول عن هذه الظاهرة،، هي تراكمات لسنوات ماضية، للآسف لم يقترب منها أي مسئول لوضع نظام يحافظ على سمعة ومكانة المقصد السياحي المصري، بتحديد أسعار ثابته بحسب كل فئة فندقية، الموضع كبير ومتشعب ويدفع الثمن في هذه الظاهرة صغار الشركات، مع أن الجميع يعلم أن الأبطال الحقيقيون الذين يقفون خلف هذه الظاهرة، هم من يطلقون على أنفسهم الكبار.. وهؤلاء الكبار أيها السادة ليسوا من يقف خلف هذه الظاهرة فقط.. بل هم نجوم كل الظواهر الأخرى الغريبة التي تحمل القطاع أعباء كبيرة، ويتربحون هم منها الملايين.. هم نجوم دعم الطيران العارض “الشارتر”، وهم أبطال أراضي التنمية السياحية بمساحات كبيرة وقت أن كان سعر المتر دولار واحد فقط.. هم نجوم الشباك في كل العصور.

……………………

ثانياً : وهنا الكلام للسيد الوزير الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار.. هل تعلم أن الأسبوع كاملاً وشاملاً بمدينة الغردقة يباع بمبلغ 250 دولار؟ ” أول إن كلوسيف”، شاملة تذاكر الطيران.. أي أن الغرفة يتم بيعها من 12 إلى 18 دولار في الليلة الواحدة، و للآسف من يبيع بهذه الأسعار هم السادة الكبار، من يتحكمون في كل كبيرة وصغيرة في القطاع.. بل ويتصدرون المشهد دائما، لكن الغريب أنهم دائما ما يتهمون الشركات الصغيرة بأنها هي السبب في هذه الظاهرة، بل ويطالبون بإجراءات حازمة وحاسمة تجاه هذه الشركات.. أين حمرة الخجل؟، هم يطبقون المثل الشعبي “ضربني وبكى وسبقني واشتكي”، وفي النهاية القطاع يدفع الثمن من سمعته ورخصه بالمقارنة بالمقاصد السياحية المنافسة إن وجدت.

……………………

ثالثاً : ياسيادة الوزير نحن نعلم حجم المسئولية الكبيرة والظروف الصعبة التي تواجه القطاع، وأنك تسلمت قطاع” مهلهل” تحيطه المشاكل من كل الجوانب، وأن سابقيك كانوا يتكلمون أكثر مما يفعلون.. لكننا كلنا ثقة فيكم في تغيير هذا الوضع، ومواجهة هذه المشاكل الآزلية، ووضع تصور شامل يحافظ على المقصد السياحي المصري، ويضمن أن تحتل مصر مكانتها السياحية التي تتناسب مع مقوماتها وتميزها.. تصور يضع أسعار عادلة تطبق على الجميع.. الكبير قبل الصغير، ويتم مناقشة ملف تحفيز الطيران بما يفيد القطاع بالكامل.. هناك حكمة جميلة تقول “أصحاب البيت هم من يبدأ بثقبه”. 

إغلاق
error: غير مسموح بنسخ المحتوى