الفن والثقافة والآثار

وزير السياحة والآثار يقرر إعادة فتح متحفين وثلاثة مواقع أثرية بالإسكندرية

5:00 م

أثناء جولته بمحافظة الإسكندرية لمتابعة مشروع تطوير وإحياء منطقة المنتزة السياحية وتفقد بعض المنشآت الفندقية التي حصلت علي شهادة السلامة الصحية، قام الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار واللواء محمد الشريف محافظ الاسكندرية، بزيارة قلعة قايبتاي الأثرية و متحف المجوهرات الملكية في ضوء ضوابط السلامة الصحية التي اعتمدها مجلس إدارة المجلس الأعلي للآثار لإعادة فتحهما للزيارة.

وخلال الجولة أشار د.خالد العناني إلى أنه تم أيضا إعادة فتح متحف الإسكندرية القومي، ومنطقة كوم الشقافة، وعامود السواري، وذلك في إطار خطة الوزارة لإعادة الفتح التدريجي لعدد من المتاحف و المواقع الأثرية.

ومن الجدير بالذكر، أن قلعة قايتباي أنشئت بين عامي ( 882- 884 ه / 1477 – 1479 م )، وتعتبر من أهم القلاع على ساحل البحر المتوسط، أنشأها السلطان المملوكي الأشرف أبو النصر قايتباي ما بين عامي ( 882- 884 ه / 1477 – 1479 م ) مكان فنار الإسكندرية القديم وعلى أساسات الفنار الذي تهدم نهائياً في سنة ( 702 ه / 1303 م ) في عهد السلطان الناصر مُحمد بن قلاوون، وكان الغرض من بنائها حماية السواحل المصرية من الأخطار الخارجية.

واشتملت القلعة على مسجد وفرن وطاحونة ومخازن للأسلحة ومقعد مطل على البحر لرؤية المراكب الداخلة إلى الميناء الشرقية، إضافة إلى السور الخارجي ، والسور الداخلي ، وتبلغ مساحة القلعة حوالي 17750 م .

يقع متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية ،ويعتبر المتحف من أجمل المتاحف وأروعها إذ أنه يوجد بقصر الأميرة فاطمة الزهراء ويعد قطعة معمارية نادرة تمثل الطراز الأوروبي في القرن التاسع عشر.

ويضم المتحف 11 ألفاً و500 قطعة تخص أبناء الأسرة العلوية منها مجموعة الأمير محمد على توفيق التى تضم 12 ظرف فنجان من البلاتين والذهب وفيها 2753 فصا من الماس البرلنت والفلمنك وكيس نقود من الذهب المرصع بالماس، بالإضافة الى ساعة جيب السلاطين العثمانيين و6 كاسات من الذهب مرصعة بـ 977 فصا من الماس.

إغلاق
error: غير مسموح بنسخ المحتوى