المنوعات

الدكتور جمال شيحة : لم يوجد حتى الآن ولن يوجد في المستقبل القريب دواء مخصص لعلاج فيروس كورونا… يحتاج لسنوات عديدة

شيحة : إنتاج لقاح لفيروس جديد يحتاج على الأقل من خمس إلى عشر سنوات لكن العلماء وصلوا في خلال سنة لنتائج جيدة

2:36 م

قال الدكتور جمال شيحة أستاذ أمراض الكبد بجامعة المنصورة وعضو مجلس النواب ورئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضي الكبد بالدقهلية، أنه مع قرار رفع الحظر والعودة التدريجية للأنشطة الاقتصادية المتوسطة والصغيرة  ، مع رفع درجه الحذر الشخصي لكل المواطنين، وأن يحافظوا علي حياتهم وحياة المخالطين لهم .

وأضاف أن هناك إجراءات سهله وبسيطة ولكنها شديدة الأهمية لمنع إنتشار الفيروس في المرحلة القادمه ، أولها لبس الكمامة لمن يسير في الشارع ، أو من يدخل مطعم أو مقهي أو منشأه حكومية ، من أجل المحافظة على نفسه وعلي الآخرين.

ثانياً : لابد من مسافه تباعد بين الناس وبعضها لأن التكدس والتلاصق في هذه المرحلة غير مطلوب نهائيا .

ثالثاً : أن يتواجد الناس في  أماكن جيده التهوية ويفضل التواجد في الأماكن غير المغلقة ذات الهواء الطبيعي مع الاستغناء عن التكييف .

رابعاً : غسل الأيدي بالماء والصابون كلما أمكن ذلك.

أوضح شيحة، أن العلم وعلماء الوبائيات اثبتوا أن هذه الإجراءات لها تأثير قوي في تقليل نسبة الإصابة، مشيرا أنه لا مانع من استخدام الكمامات القماش في الأماكن العامة، وأثناء المشي في الشارع ويمكن غسلها واستخدامها أكثر من مره تخفيفا علي الناس في الظروف الاقتصادية الصعبة، لكن داخل المنشأت الطبية يجب استخدام الكمامات  المخصصة.

أشار إلى أن هناك فرقاً بين الأدوية المستخدمة للعلاج والعمل الاستراتيجي لصناعة مصل أو لقاح يمنع حدوث العدوى ، فهناك أدوية ثبت أنها يمكن أن تكون مفيده لمرضى كوفيد 19 سواء الحالات البسيطة أوالمتوسطة أوالحرجه، وأثبت العلم أنه لا توجد حتى الآن فروق علاجية بين البشر على أساس عرقي أو جيني .
أكد شيحة أنه لم يوجد حتى الآن ولن يوجد في المستقبل القريب دواء مخصص لعلاج فيروس كورونا، لأن ذلك  يحتاج لسنوات عديدة ، لكن هناك أدوية قديمة، مثل الدواء الروسي والذي ستنتجه مصر قريبا وهو مخصص لعلاج الايبولا، هو دواء يمكن لجميع دول العالم أن تستخدمه لكن بعض الدول تقول بضرورة تجربته أولاً قبل استخدامه .

أكد أن العلم والطب لا وطن لهم ولا دين وأينما ظهر علاج للبشر فهو لكل البشر ، وهناك 136 محاولة جادة لإنتاج وتصنيع لقاح لفيرس كورونا تقودها انجلترا وأمريكا والصين وروسيا وبعض الشركات الناشطة في مجال البيولوجيا الجزئية في بلجيكا وإيطاليا وألمانيا و نيوزيلندا، وكلها تعمل من أجل إنتاج لقاح لفيروس كورونا.

قال الدكتور جمال شيحة، أنه بالفعل في الخريف القادم خلال سبتمبر/ أكتوبر سنسمع أخبار جيدة ومبشرة عن لقاح، بالتعاون بين جامعة اكسفورد  أمريكا مع شركة استرا زينيكا ، أيضا الصين لديها لقاحين تعمل على تجربتهم ، وروسيا عندها لقاح واحد تعمل علي تجربته في نفس الوقت ، وبالأمس شركة انجليزية مع شركة فرنسية أعلنوا أنهم سيتمكنون من إنتاج لقاح سيكون له نتائج مبشرة.

أضاف بشكل عام نتوقع أنه خلال شهر أكتوبر القادم سيكون لدينا لقاح اَوروبي أمريكي ، ولقاح روسي ، ولقاح صيني ، وبعدها بشهور سيكون اللقاح الانجليزي الفرنسي ظهر للنور .

قال إن إنتاج لقاح لفيروس جديد يحتاج على الأقل من خمس إلى عشر سنوات لكن العلماء وصلوا في خلال سنة لنتائج جيدة، لأن فيروس كورونا ينتمي لعائلة معروفة من الفيروسات لها خصائص مشتركة ولها شكل ترتيبي وظيفي يشبه الانفلونزا العادية ويشبه فيروس الايبولا القاتل، والخطوات التي تم عملها لفيروس ايبولا تم البناء عليها في دراسات لقاح فيروس كوفيد 19 .

إغلاق
error: غير مسموح بنسخ المحتوى