السياحة والطيران

اتحاد الغرف السياحية وغرفة المنشآت الفندقية يطلقان أكبر برنامج توعية بيئية للعاملين بالقطاع الفندقي

9:22 م

أصدر الاتحاد المصري للغرف السياحية وغرفة المنشآت الفندقية بيانا مشتركا، أعلانا فيه إطلاق أكبر برنامج توعية بيئية للعاملين بالقطاع الفندقي

وجاء في البيان: “في إطار العمل المشترك ما بين القطاع الخاص السياحي والمؤسسات الحكومية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ومن أهمها الحفاظ على مواردنا الطبيعية والتي تعتبر الركيزة التي بنيت عليها سياحة مصر الشاطئية والتي تمثل ٨٠٪ من سياحة مصر، فقد كان لزاما علينا البدء من نقطة البداية وهي رفع الوعي داخل القطاع بضرورة الحفاظ على مواردنا الطبيعية والتي إذا أضيرت لفقدنا اهم ميزة تنافسية لنا”.

وتابع: “التوجه السياحي العالمي في تطور مستمر واهتمام السائح بالممارسات الصديقة بالبيئة في تصاعد مذهل فالآن ٦٩٪ من السائحين يبحثون عن المقصد السياحي والفندق الصديقان للبيئة قبل حجز رحلتهم”.

وأضافه: “ولذا، وتحت رعاية المحافظ اللواء أ.ح خالد فودة محافظ جنوب سيناء و بدعم من وزارة السياحة و في إطار التعاون المشترك بين لجنة البيئة والسياحة المستدامة و لجنة التدريب بالاتحاد المصري للغرف السياحية من جهة و غرفة المنشآت الفندقية من جهة أخرى، و بتمويل ٧٥٪ من غرفة المنشآت الفندقية و ٢٥٪ من برنامج إصلاح و تطوير التعليم الفني ( الممول من الحكومة المصرية و الاتحاد الأوروبي المعروف TVET ، و دعم فني من وزارة البيئة من خلال مشروع صون التنوع البيولوجي في القطاع السياحي ، فقد عقد اليوم بشرم الشيخ حفل إطلاق برامج التوعية البيئية للفنادق الخضراء و التي تستهدف ٦٥ الف موظف و ذلك لدعم القطاع الفندقي للوصول لجاهزية تمكنه من حسم المنافسة الشرسة مع المقاصد الأخرى”.

ويهدف برنامج التوعية إلى مساعدة الفنادق في الحد من استعمال منتجات البلاستيك أحادي الاستعمال والعمل على فصل القمامة من المنبع، وترشيد استهلاك الطاقة والمياه والتوجه إلى الطاقة الشمسية والموفرة، واستبدال المبيدات الحشرية والأسمدة والمنظفات والمعطرات الكيمائية بالبدائل العضوية، ثم أخيرا الإدارة المستدامة للشواطئ حفاظا على كنوزنا البحرية.

وأبدى الطرفان أملهما أن يساهم نجاح هذا البرنامج الطموح في تحقيق حزمة أهدافه والتي ستمكننا من المنافسة بقوة والحصول على أكبر حصة ممكنة من السوق السياحي العالمي في وجه الطلب المتزايد على السياحة الخضراء، و ستعزز من قدرتنا للتسويق في المحافل الدولية للبحر الأحمر المصري كمقصد سياحي صديق للبيئة نجح في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة التالية:
الهدف الثالث: الصحة الجيدة
الهدف السابع: الطاقة النظيفة
الهدف الثامن: التنمية الاقتصادية
الهدف الحادي عشر: مدن ومجتمعات مستدامة
الهدف الثاني عشر: الاستهلاك والإنتاج المسؤولان
الهدف الثالث عشر: العمل المناخي
الهدف الرابع عشر: الحياة تحت الماء
الهدف الخامس عشر: الحياة في البر

إغلاق
error: غير مسموح بنسخ المحتوى