الحوادث

سقوط 20 متهما فى أكبر قضية غسيل أموال بمليار و750 مليون جنيه بمكتب بريد مطروح

5:04 م

استيقظت محافظة مطروح، على أنباء القبض على عدد من موظفى مكتب بريد مطروح، لتورطهم فى غسيل أموال.

واتضح أن إجمالى المبالغ التى تم رصدها فى قضية غسيل الأموال، تقدر بحوالى مليار و 750 مليون جنيه، والذى وصفه البعض بأنه رقم ” مرعب ” وتوالت ردود فعل وترقب أهالى مطروح، لمتابعة القضية التى أصبحت مسار اهتمام وحديث داخل كل البيوت والمقاهى والشوارع، حول القضية الأكبر من نوعها فى غسيل الأموال داخل مصر، والمتهم فيها 20 شخصاً من بينهم 5 موظفين بمنطقة بريد مطروح.

بدأت وقائع القضية ببلاغ من وحدة غسيل الأموال التابعة للبنك المركزى المصرى، بعد أن تلاحظ إجراء تحويلات مالية، بمبالغ متفاوتة على 25 حسابا بمكتب بريد مطروح، قدرت قيمتها بحوالى مليار و750 مليون جنيه، ورصد تحويل الأموال على هذه الحسابات من مكاتب بريد فى عدد من محافظات الصعيد، وهو ما أكدته تحريات مباحث الأموال العامة لغرب الدلتا ومباحث البريد.

وتضمنت عملية فحص الحسابات محل التحقيقات، التعاملات التى تمت عقب ميكنة البريد، خلال الفترة من 2016 إلى 2020، وأنه تم إلقاء القبض على 6 موظفين بمكتب بريد مطروح الرئيسي، من مقر عملهم قبل يومين، وتم استبعاد أحدهم من القضية، لثبوت عدم علاقته بها، وإحالة الـ5 الباقين إلى النيابة، مع 15 متهماً آخرين، من أصحاب الحسابات والمتهمين بتلقى الأموال.

ووجهت النيابة، للمتهمين، اتهامات بالتزوير وتشكيل عصابى لغسيل أموال، وتربح ومساعدة الغير على التربح، والإضرار بالمال العام.

وأشارت التحريات، إلى أن معظم عمليات التحويل التى تمت من خلال الحسابات، كان يتم الإيداع، من 7 أشخاص، من بينهم 3 من محافظة قنا وشخص من أسوان وشخص من الأقصر وشخص من أسيوط، كما أشارت التحريات، إلى أنهم من ذوى الأنشطة الإجرامية أو السابق اتهامهم فى قضايا متنوعة، من بينها قضايا مخدرات وأسلحة، وأن التحويلات كانت تتم من مكاتب بريد فى محافظة قنا وأسوان والأقصر وأسيوط.

كما كشفت التحريات والتحقيقات، فى قضية غسيل الأموال، بمكتب بريد مطروح، والتى تقدر بحوالى مليار و750 مليون جنيه، خلال الـ 4 سنوات الماضية، عن قيام أحد موظفى البريد المتهمين، بفتح حسابات لتلقى الأموال وإدارتها لصالح الغير، من بينها فتح حساب باسم والده، بدون علمه، من خلال التزوير والتلاعب باستغلال مواقعه الوظيفى، مقابل الحصول على نسبة من الأموال المتداولة عبر الحسابات، فى القضية المتهم فيها 20 شخصاً، من بينهم 5 موظفين بمنطقة بريد مطروح.

واعترف موظفو البريد خلال التحقيقات، بارتكابهم المخالفات والجرائم المسندة إليهم، ومن بين هذه الاعترافات، قيام المتهم “طارق. ز.ر” بإنشاء حساب مالى بريدى وإدارته، باسم والده، إضافة إلى فتح المتهمين لحسابات أخرى بعلم أصحابها أو بدون علمهم، من بينها حساب لشخص متوفى باسم “قاسم . ح. ا”.

واستمرت التحقيقات مع المتهمين، على مدار يومين، قبل أن يصدر المستشار أيمن غباشى رئيس نيابة مطروح الكلية، قراراً بحبس الـ 20 متهماً، 15 يوماً على ذمة التحقيقات فى القضية 4 أحوال أموال عامة / 3250 لـ 2020 جنح مطروح، الخاصة بأكبر عملية لغسيل الأموال، فى مكتب بريد مطروح، من خلال فتح حسابات وإجراء تحويلات بريدية تقدر بحوالى مليار و750 مليون جنيه، على 25 حسابا بريديا، وتورط 5 موظفين بمكتب بريد مطروح و 15 متهماً من المستفيدين وأصحاب الحسابات البريدية التى تمت عليها التحويلات، إضافة إلى حساب باسم شخص متوفي، وذلك عقب التحقيقات، التى أجرتها وحدة غسيل الأموال بنيابة مطروح، تحت إشراف المحامى العام الأول لنيابات مطروح.

وأكد مصدر مطلع أن تحويل الأموال وصرفها، كانت تتم عن طريق الموظفين مقابل الحصول نسبة مالية من السحب والإيداع، وكان يحصل أصحاب الحسابات على نسبة مماثلة، عدن تسليمهم المبالغ المسحوبة من الحسابات، لعدد من المتهمين ” وسطاء” يقومون بنقلها وتسليمها لمتهمين رئيسيين هاربين، كما أن التحريات والفحص، كشف تضخم حسابات المتهمين بملايين الجنيهات، وأنه تم تلقى عشرات الآلاف من التحويلات المالية، على الحسابات البريدية خلال السنوات الـ 4 الماضية، من عدد من الأشخاص من محافظات الصعيد من أصحاب الأنشطة المشبوهة وسبق اتهام بعضهم فى قضايا أسلحة ومخدرات .

error: غير مسموح بنسخ المحتوى
إغلاق