الأخبار

بتروجت تكريم أبناء العاملين المتفوقين دراسياً بمنطقة القاهرة

11:30 ص

فى ضوء إهتمام إدارة الشركة بتقديم كافة الخدمات الإجتماعية للعاملين بالشركة، و تحت إشراف وحضور  المهندس وليد لطفى  رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة بتروجت، 
نظمت الإدارة العامة للعلاقات العامة والخارجية
ثالث وأخر الإحتفالات السنوية للشركة لتكريم أبناء العاملين المتفوقين دراسياً لعام 2019 بمنطقةالقاهرة، 
والذى أقيم يوم الثلاثاء 26 نوفمبر، وقد شهد فاعليات التكريم للعام الحالى  لمنطقة القاهرة مشاركة متميزة من أبناء العاملين المتفوقين .. حيث تم خلال الإحتفال تكريم أكثر من 160 طالب وطالبه متفوقة فى المراحل الدراسية المختلفة

والتى شملت هذا العام تكريم الشهادة الإعدادية للحاصلين على مجموع كلى 95% فأعلى، والشهادة الثانوية – بشقيها الأدبى بمجموع 90% فأعلى والعلمى بمجموع 95% فأعلى والثانوية الأزهرية بمجموع 85 % بالإضافة الى خريجى الجامعات الحاصلينعلى تقدير تراكمى جيد جداً على الأقل بإختلاف التخصصات وايضاً تكريم السادة اصحاب الدراسات العليا.

كلمات لقيادات الشركة

وقد شهدت فعاليات الحفل – و التى شارك فى حضورها قيادت ومديرى الشركة- وتم بدؤها بتلاوة مباركة من القران الكريم والتى قرأها الطالب مروان محمد عبد العظيم ثم أعقبها إلقاء عدد من الكلمات تم بدؤها بكلمة_الترحيب والتى ألقاها المهندس محمد عبدالرحيم  مدير عام العلاقات العامة و الخارجية ثم كلمة المحاسب أحمد السروجى رئيس اللجنة النقابية للعاملين بالشركة. 

كما شهد الحفل أيضاً كلمات من عدد من الطلبة المكرمون و الذين تقدموا خلالها بالشكر الى الشركة و إدارتها على تنظيم هذا الحفل بالاضافة الى تقديم الشكر الى أسرهم و ذويهم على مابذلوه من جهد ومشقة كانت هى اساس كل ماحققوه من
نجاح وتفوق.
“إنه لمن دواعي سروري أن أقف اليوم أمامكم مهنئاً ومباركاً نجاحكم وتفوقكم …. منحنياً إجلالاً وإكباراً لهذا الإجتهاد والاخلاص والصبر لتحقيق هذا النجاح ….. لقد عملتم ليلاً ونهاراً، ولم تعرفوا الكلل ولا الملل، فكان حقاً أن تنالوا وتحققوا آمالكم وتطلعاتكم وأن نفرحوا بهذا النجاح والتكريم، 

جاءت تلك الكلمات خلال الكلمة التى القاها المهندس وليد لطفى، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب خلال الاحتفال.
وقد تضمنت كلمته، التأكيد على أن جميع العاملين بالشركة يرون فى هؤلاء المكرمون مستقبلاً مشرقاً سوف يكونون فيه خير مثال لطلاب العلم والتفوق … مشيراً الى أن الجميع يلتقون وبكل فخر وإعتزاز وهم يحتفلون بنجاح جديد و إنجاز جديد …

والى نص الكلمة : “أنتم أبناء هذا الكيان والذى تميز دوماً بقدرته على تحقيق النجاح فى العديد من المجالات والأنشطة .. ولتكونوا اليوم سببا فى الإحتفال بتحقيق نجاح جديد وفى مجال بعيد عن مجال عمل الشركة.

أنتم تمثلون اليوم امتداداً لقصة نجاح وتفوق أباء وأمهات بذلوا كل جهدهم من أجل نجاح الشركة وتفوقها … وها هم اليوم يسطرون ملامح إنجاز ونجاح جديد .. لا يقل أهمية أو شأن عن كل ماحققوه من نجاح فى مجال العمل … ولا نكون مبالغين إن قلنا أن هذا النجاح هو الاهم و الأقيم لهم ولنا على الإطلاق… وليأتى الدور على شركة بتروجت لترد الجميل اليهم ممثلاً فى تكريم هؤلاء الأبناء المتفوقين.

السادة الحضور الكرام ….
إن إحتفالنا هذا هو بالا منازع أحد أهم الإحتفالات الخاصة بالشركة .. والذى نكرم فيه أجيالا شابة نراها إمتداداً لأجيال أخرى تميزت دوماً بالنجاح و التميز والاخلاص … نرى فيهم مستقبل مشرق … ليس فقط لعائلاتهم بل للوطن بأكمله.

ونحن اليوم ومهما قدمنا من شكر أو تقدير فلن نكون أبداً منصفين .. فالكلمات مهما عبرت ومهما بلغت تظل دوماً عاجزة عن وصف أو تقديم الشكر كما ينبغى

نحن اليوم باسم إدارة الشركة وبإسم أكثر من 36 ألف عامل نقدم الشكر والتقدير إلى كل من ساهم فى تحقيق هذا النجاح والتفوق …

نشكر بصدق .. ونؤكد على أننا على يقيين و دراية كاملة بكل ما تحمله هؤلاء الأباء والأمهات من مشقه وصعوبه فى تنشئة هذا النشئ والاصرار على تحقيق النجاح خاصة اذا أخذنا فى اعتبارنا ظروف عملهم وما تحمله من مشقة … ولينجحوا وفى النهاية فى أداء الرسالة كاملة بكل صدق وإخلاص.

نقف معاً فى نفس الصف .. نرى بأعيننا ما نجحنا فى تحقيقه سابقاً ونتطلع معاً الى مستقبل ملئ بالنجاح و التفوق. واثقين من قدرتنا على تخطى كافة الصعاب و التغلب على كافة التحديات متسلحين فى ذلك دوماً بالعزيمة والإصرار ومن قبلهم بالإخلاص.

ولا يفوتنى وأنا أختتم كلمتى هذه إلا أن أتقدم بشكر الى أسر هؤلاء الطلبة بشكل عام والى الأمهات بشكل خاص جدا …
فهم وفى الحقيقة من تحملوا النصيب الأكبر من المشقة والمعاناه …. والتى تزيد بألاف المرات عما تحمله أى أب فى سبيل توفير كل سبل النجاح والتفوق لهؤلاء الأبناء …
وعلى عاتقهم وقعت المسئولية الأكبر … وبجهدهم واخلاصهم نجحوا فى اتمام الرسالة … فكان حقا علينا ان نشكرهم ونقدرهم بشكل خاص، كل التهنئة مرة أخرى لأبنائى من الطلبة والطالبات والذى أفخر بكونى معهم اليوم
وكل التقدير والإحترام لكل أب وأم فى هذه القاعة على هذا النجاح
وكل الشكر لزملائى واخوتى من قيادات الشركة
والذين حرصوا على مشاركتنا هذا الاحتفال

وكل عام وسيادتكم بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 

إغلاق