السؤال

“اليوم الاقتصادي” يسأل رئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب النائب عمرو صدقي

4:14 م

أين لجنة السياحة والطيران مما يحدث في القطاع السياحى؟ 

………………..

أولاً : بعد كلام السيد الرئيس اليوم، الموجه إلى رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال، بضرورة أن تتصدي لجان البرلمان لأي تقصير تراه وتشكل لجان لتقصي الحقائق وتوجه استجوابات لو رأت ذلك دون أن تشعر الحكومة بحساسية من الإنتقادات.. فأننا هنا لابد وأن نوجه هذا الكلام إلى النائب المحترم عمرو صدقي رئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب، لكشف حقيقة كل يدور في وزارة السياحة والاتحاد والغرف السياحية، مع أننا لابد من الإشادة باللجنة خلال رئاسته لها، حيث نجحت في حل كثير من المشاكل التي تواجه القطاع، لكن وكما يعلم الجميع، فإن القطاع السياحى يعج بكثير من المشاكل والأزمات، التي تتطلب ضرورة تدخل مجلس النواب لكشف الحقائق كاملة وبوضوح.

…………………

ثانياً : كلام السيد الرئيس اليوم، يؤكد على أن الدولة تعمل بشفافية ووضوح،. ولا تخشي من مواجهة المشاكل، وهو ما يتطلب أن يتحمل الجميع مسئولياته… وهنا نطالب لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب، بتوضيح النقاط التالية :

1_ ما هو الجديد في ملف العمرة والحج بعد قرار إنشاء بوابة العمرة المصرية، بما يضمن الحفاظ على حقوق “الدولة والمواطن والشركات” ؟ 

2_ ما هو مردود سفريات السيدة الوزيرة المتكررة على السياحة المصرية؟، خاصة وأن منها سفريات لا تتعلق بالملف السياحة، ومن يتحمل فاتورة هذه السفريات؟ 

3_ ماذا تم في ملف المكاتب السياحية بالخارج، خاصة وأن شخص واحد يشرف على كل المكاتب الخارجية؟ 

4_ ما هو المقصود بالإصلاح الهيكلي التي تتبناه الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة، ونريد أن نرى نماذج لهذا الإصلاح على الواقع تمت في الوزارة أو هيئاتها؟ 

5_ نريد أن نعرف ماذا استفادت الدولة من الصرف على الطيران العارض، خاصة وأن الجميع يعلم أن هناك عمليات ممنهجة لحرق أسعار المقاصد السياحية بدون تدخل أحد؟، نؤكد : لسنا ضد دعم الطيران العارض، لكن بآسس صحيحة تستفيد منها صناعة السياحة. 

6_ هل هناك مبالغ متأخرة لهيئة التنمية السياحية لدى بعض رجال الأعمال قيمة أراضي في عدد من المناطق السياحية؟ 

………………… 

ثالثاً : هذا جزء من كثير من المشاكل التي تواجه القطاع السياحى، والكرة الآن في ملعب النائب عمرو صدقي ولجنته، لكشف الحقائق كاملة وبوضوح، خاصة وأن كلام السيد الرئيس واضح، وهو رسالة للجميع بأن الدولة لا ولن تسكت على أخطاء، خاصة وأن السيد الرئيس سبق وأن أعلن أنه ليس عليه فواتير لأحد… نريد إجابات واضحة لحقيقة ما يتم في القطاع السياحى، وهل نسير في الطريق الصحيح، أم أننا أمام اجتهادات وتجارب جديدة… نتمنى الخير لمصرنا الحبيبة، والتوفيق للقائمين على الملف السياحي. 

 

إغلاق