المنوعات

“بتروجت” تُكريم أبناء العاملين المتفوقين دراسياً بمنطقة السويس

12:09 م

فى ثانى الفاعليات السنوية، و فى ضوء إهتمام إدارة الشركة بتقديم كافة الخدمات الإجتماعية للعاملين بالشركة، و تحت إشراف وحضور  المهندس وليد لطفى  رئيس مجلس الإدارة، 
نظمت الإدارة العامة للعلاقات العامة والخارجية
ثانى الإحتفالات السنوية للشركة لتكريم أبناء العاملين المتفوقين دراسياً لعام 2019 بمنطقة السويس، 
والذى أقيم يوم الخميس الموافق 24 أكتوبر 2019، 

وقد شهد فاعليات التكريم للعام الحالى للمنطقة الشرقية، مشاركة متميزة من أبناء العاملين المتفوقين على مستوى المنطقة الشرقية، حيث تم خلال الإحتفال تكريم عدد 80 طالب وطالبه متفوقة فى المراحل الدراسية المختلفة، والتى شملت هذا العام تكريم الشهادة الإعدادية للحاصلين على مجموع كلى 95% فأعلى، والشهادة الثانوية بشقيها الأدبى بمجموع 90% فأعلى والعلمى بمجموع 95% فأعلى والثانوية الأزهرية بمجموع 85 % بالإضافة الى خريجى الجامعات الحاصلينعلى تقدير تراكمى جيد جداً على الأقل بإختلاف التخصصات وايضاً تكريم السادة اصحاب الدراسات العليا. 

شهدت فعاليات الحفل و التى شارك فى حضورها قيادت ومديرى الشركة، حيث بدأ بتلاوة مباركة من القران الكريم والتى قرأها الزميل  عمر عيد محمد الفولى،  أعقبها إلقاء عدد من الكلمات بدأت بكلمة الترحيب، والتى ألقاها السيد المهندس محمد عبدالرحيم ، مدير عام العلاقات العامة و الخارجية ث،م كلمة المهندس محمد الدروى، مساعد رئيس الشركة للمنطقة الشرقية، كما شهد الحفل أيضاً كلمات من عدد من الطلبة المكرمون و الذين تقدموا خلالها 

بالشكر الى الشركة و إدارتها على تنظيم هذا الحفل، بالإضافة الى تقديم الشكر الى أسرهم و ذويهم على مابذلوه من جهد ومشقة كانت هى اساس كل ماحققوه من نجاح وتفوق (على حسب تعبيرهم)، حيث تم القاء كلمات من الطالبة روان خــالد عبدالفتاح بدوى من المتفوقين فى الشهادة الاعدادية، ثم كلمة الطالبة شروق جــمال سلامة نور من المتفوقين فى الشهادة الثانوية الأدبية، 
لتختتم الكلمات بكلمة المتوفقة المهندسة أسماء أحمد على عبدالحميد  من المتفوقين فى الدراسات العليا.
“نبدأ فعاليات حفلنا اليوم بكلمة شكراً … شكراُ لكل أب و أم نحتفل بتكريم أبناؤهم اليوم … شكرا لهذا المجهود وهذه النتيجة المشرفة، إننا و بكل الفخر والإعتزاز، نلتقى اليوم، و نحن نحتفل بنجاح جديد و إنجاز جديد، ولنكون أكثر تحديداً، لقد تميزت هذه الشركة دوماً بقدرتها على تحقيق النجاح و التميز فى العديد من المجالات والانشطة، ولكننا اليوم نحتفل بنجاح جديد وفى مجال بعيد عن مجال عمل الشركة”، هذا ما أكده المهندس وليد لطفى، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب خلال الإحتفال، 

وقد تضمنت كلمته، التأكيد على أن الشركة بأكملها تحتفل بنجاح جديد لأبناء هذه الشركة، والذين يسطرون كل يوم ملامح إنجاز جديد، والذين نجحوا فى أن يحققوا نجاح جديد ومميز لا يقل أهمية أو شأن عن كل ماحققوه من نجاح فى مجال العمل، واصفاً هذا النجاح بأنه هو الأهم و الأقيم للشركة .

كما أشار سيادته الى أن تحصيل العلم غاية وإنتصار، وأن هذا الإحتفال يأتى ليتزامن مع الإحتفال بذكرى أهم إنتصار حققته مصر ألا وهو إنتصار حرب أكتوبر المجيدة .

مؤكدا على أن الإحتفال بنجاح وتفوق هؤلاء الطلبة و الطلبات إنما يأتى كدليل أخر على عظمة هؤلاء الأباء و الأمهات … والذين ساهموا وعبر كل تلك السنوات … فى نجاح هذا الكيان الكبير الذى نشرف جميعاً بالإنتماء إليه – كيان بتروجت – والذى جاء عليه الدور اليوم ليرد الجميل إليهم.

مضيفاً على أنه ومهما قدمت الشركة اليوم من شكر أو تقدير فلن تكون أبداً منصفة .. فالكلمات مهما عبرت ومهما بلغت تظل دوماً عاجزة عن إعطاء ذوى الحقوق حقوقهم.

كما أضاف  على أنه يتقدم بالشكر والتقدير لكل من ساهم فى تحقيق هذا الإنجاز … نشكرهم بصدق .. مؤكدين على أننا على يقيين و إحساس كامل بكل ما تحملوه من صعاب ومشقة للوصول الى هذا اليوم المنشود … تحملوا ظروف عملهم الشاقة وتحملوا أيضاً ظروف تنشئة هؤلاء الطلاب وأدوا الامانة بكل صدق وإخلاص.

مشيرا الى أننا اليوم نقف معاً فى نفس الصف .. نرى بأعيننا ما نجحنا فى تحقيقه سابقاً ونتطلع معاً الى مستقبل ملئ بالنجاح و التفوق. ، وقادرون معاً على تخطى كافة الصعاب و التحديات متسلحين دوماً بالعزيمة والإصرار ومن قبلهم بالإخلاص.

كما وجه  كلمته للسادة الحضور، بالتوصية نحو بذل المزيد من الجهد من اجل الحفاظ على هذا النشئ الكريم … حافظوا عليهم .. إدعموهم .. قدموا لهم يد المساعدة وإخلصوا لهم النصيحة .. رافقوهم لتحقيق النجاح، كما وجه  الكلمة للمتفوقين من الطلبة والطالبات قائلا فيها :بين أيديكم سلاح من أعظم ما يكون، هو سلاح العلم، به ضمنتم وحافظتم على حاضركم و مستقبلكم، وبهذا العلم إمتلكتم الوسيلة المثلى لمجابهة أى تحدى وأى صعاب قد تقابلوها فى مستقبلكم .. فإحرصوا عليه وإعملوا على تنميته قدر ما إستطعتم، كما وجه  شكر خاص للعاملين بالفرع الشرقى قائلاً فيها : ولا يفوتنى وأنا أنهى كلمتى هذه إلا أن أتقدم بشكر خاص الى جميع العاملين بالشركة بصفه عامة و الى العاملين بالمنطقة الشرقية بصفة خاصة، ذلك الفرع وتلك المدينة التى أمضيت فى جنابتها العديد من السنوات والتى شهدت تحقيق العديد من الإنجازات، بفضلكم وبفضل عملكم المخلص، لكم فضل كبير، ولكم معزة كبيرة، تجمعنا 

العديد من الذكريات، وتجمعنا العديد من قصص النجاح والتحدى، تلك الذكريات التى كانت ملزمة لى لأن اتقدم بهذا الشكر وهذا التقدير اليكم اليوم، فلكم منى كل التقدير والاحترام والعرفان.

إغلاق