السياحة والطيران

غضب بين العاملين ب “تنشيط السياحة” بسبب المكاتب الخارجية

في يوم 7 يوليو، 2019 | بتوقيت 1:05 م

حالة من الغضب الشديد داخل هيئة تشيط السياحة، بسبب قرار رئيسهها المهندس أحمد يوسف باختيار ١٢ مرشحاً لمقابلة شخصية، لاختيار ٦منهم للسفر للعمل فى المكاتب السياحية بالخارج لمدة ٦ أشهر.

اختيارات رئيس الهيئة ضربت باللوائح والقوانيين عرض الحائط، فبعد ما يقرب من العامين، على توقف عدة مكاتب خارجية تابعة لهيئة تنشيط السياحة عن العمل، استدعى المهندس أحمد يوسف رئيس الهيئة ١٢ موظفا بمكتبه وبقطاع السياحة الدولية و الداخلية وبديوان عام الوزارة، لمقابلته اليوم الأحد، بهدف تعيين ٦ منهم مدراء مؤقتون للمكاتب الخارجية و تجاهل ذوى الخبرة و الكفاءات.

ويلتقي اليوم رئيس الهيئة المرشحين المختارين ، لتعيينهم لمدة ٦ أشهر فقط بالمكاتب الشاغرة بالخارج حتى يتم إعداد الكوادر الجديدة التي أعلنت الهيئة عن شروط التحاقهم وأهمها تلقى دورة تدريبية بالأكاديمية الوطنية للتدريب، وإجادتهم التامة للغة والحاسب الآلي، و هو ما يتنافى مع ما يحدث اليوم، حيث لم يخضع هؤلاء للاختبارات المزعومة و منهم من لا تنطبق عليه شروطها

قرار رئيس الهيئة باختيار بعض العناصر ومقابلتها اليوم، أثار غضب العاملين بالهيئة، حيث تمت الاختيارات بشكل منفرد دون وضع ضوابط وشروط، كما اشتملت على بعض العناصر التي لم تعمل بالخارج وليس لها دراية أو خبرة في العمل على الترويج السياحي بالخارج، كما لا يمتلك أغلبهم علاقات مع منظمي الرحلات الأجانب و الإعلام و متخذى القرار بالخارج و الداخل، و ليس هذا وقت التجارب لأن حال المكاتب يستوجب سفر من لهم تجارب سابقة فى الإدارة ، كما أن مدة 6 أشهر غير كافية حتى يستطيع من تم تعيينه إنجاز المهمة الموكل لها.
هذا وقد اتفق العاملين بالهيئة ممن تظلموا من هذه الاختيارات علي التقدم بشكوى الى الوزيرة بصفتها و رفع الأمر للجهات الرقابية و البرلمان  .

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى