السؤال

“اليوم الاقتصادي” يسأل وزيرة السياحة الدكتورة رانيا المشاط

في يوم 30 يونيو، 2019 | بتوقيت 9:43 م

ماذا يحدث في هيئة تنشيط السياحة؟ 

……………..

أولاً : المهندس أحمد يوسف رئيس هيئة تنشيط السياحة رجل مهذب، تولي رئاسة الهيئة في ظروف غامضة، و انتظرنا كثيراً حتى نرى للرجل أي كرامات، لكن من الواضح أن الرجل عليه ضغوط، منها أنك تشعر بإنه بلا صلاحيات، بمعنى أن الهيئة ومنذ أن تولي مسئوليتها، أصبحت بلا طعم ولا روح، هيئة تنشيط السياحة التي كانت ملئ السمع والبصر ، أصبحت هيئة ضعيفة لا تسمع عنها شيء، إلا المشاكل والصراعات فقط، خرجت الهيئة بفعل فاعل من السباق، وتم تجريدها من الكفاءات، للآسف أصبحت الهيئة ” لا تهش ولا تنش”، تُركت الهيئة بمشاكلها وتخلي رئيسها عن صلاحياته، ومنها اختيار مديرين للمكاتب الخارجية، بدلاً من تولي شخص واحد مسئولية المكاتب الخارجية بالكامل. 

………………… 

ثانياً : بعد كل هذه الفترة الطويلة جداً، فؤجي الجميع بقرارات من رئيس الهيئة بحركة تنقلات داخلية، وهذا حق أصيل له لا ننكره عليه، لكن أن تصدر هذه الحركة بدون أسباب تجعل رئيس الهيئة يعاقب عدد من المديرين العموميين بنزولهم إلى درجة وظيفة أقل وبدون سابق إنذار، أو حتى قيامهم بأي أعمال تستحق العقاب، بل وأصبح منصب رئيس الإدارة المركزية بالهيئة فارغ، نعم حركة تنقلات تجرد قيادات الهيئة من مناصبهم لحساب قيادات أقل منهم في المستوى الوظيفي، ولا أحد يعرف السبب، ويكفي أن تعرف أن في هيئة تنشيط السياحة لا يوجد موظف يشغل وظيفته، بل كل قرارات الترقية للصف الأول من موظفي الهيئة، هي الإستعانة به لتسيير أعمال قطاع أو إدارة من الإدارات. 

……………….. 

ثالثاً : للمهندس أحمد يوسف الحق في إصدار ما يشاء من قرارات بحكم منصبه، لكن أن تكون هذه القرارت مدروسة ولها أسبابها المقنعة للجميع، خاصة وأن الرجل ظل صامتاً طوال هذه الفترة، وترك الهيئة تعج بالمشاكل والأزمات، وترك قطاعاتها تعمل في جزر منعزلة، ترك الرجل المكاتب الخارجية والداخلية تعمل “بالبركة” بدون خطط أو أهداف واضحة تساعد في عودة الحركة السياحية الوافدة، وترك الهيئة بكل مشاكلها وصراعاتها الداخلية وإلتزم الصمت الطويل حتى خرجت القرارات الأخيرة… نتمنى من المهندس أحمد يوسف أن يمارس مهام منصبه بكل الصلاحيات التي حددها القانون، وأن تكون الكلمة الأولى والأخيرة في الهيئة في يده، ونتمني له كل التوفيق والسداد. 

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنسخ المحتوى