السياحة والطيران

وزيرة السياحة : الصين من أوائل الدول التى تعاونت مع مصر في مشروع المنطقة الصناعية لقناة السويس

11:57 ص

 

أقام نائب محافظ مدينة تيانچين الصينية حفل استقبال على شرف الوفد المصري رفيع المستوى برئاسة الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة والمشارك في المعرض الاقتصادي التجاري الصيني الأفريقي الأول الذي يُقام خلال الفترة من 27 الي 29 يونيو الجاري في مدينة تشانغشا عاصمة اقليم هونان بجمهورية الصين الشعبية.

وذلك في حضور نائب محافظ مدينة تيانچين، ووزير الزراعة بدولة زيمبابوي ، والسفير أسامة المجدوب سفير مصر في بكين، والوفد الرسمي المصري المشارك فى المعرض، وعدد من الدبلوماسيين ومنهم السفير الجزائري في بكين ، ومسئولي الحكومة الصينية ومدينة تيانچين الصينية.

ورحب نائب محافظ تيانچين بالوفد المصري وبالحضور، مشيرا الى أهمية المعرض الاقتصادي التجاري الصيني الأفريقي الأول والذي يجمع الصين مع شركائها من الدول الافريقية وعلى رأسها مصر، ودعا وزيرة السياحة والوفد المصري الى زيارة مدينة تيانچين التي تعد واحدة من أهم المدن الصناعية والتجارية في الصين ، وأهم موانئها.

ومن جانبها ألقت الدكتورة رانيا المشاط كلمة استهلتها بتهنئة الشعب الصينى على اقتراب الإحتفال بمرور 70 عاما على تأسيس جمهورية الصين الشعبية، مشيرة الى أن مصر كانت أول دولة عربية وإفريقية تعلن إعترافها بجمهورية الصين الشعبية.

وأكدت الوزيرة خلال الكلمة على أهمية هذا المعرض خاصة مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي هذا العام،
وأنه سيفتح آفاقا جديدة للتعاون بين الصين وأفريقيا في عدة مجالات اقتصادية واستثمارية وتجارية وفي قطاعات الزراعة والصناعة والسياحة.

وأشارت الى أن حرص مصر على المشاركة فى المعرض ينبع من اهتمام مصر على دعم أواصر العلاقات الافريقية من جهة، والعلاقات المصرية الصينية من جهة أخرى.

وقالت الوزيرة أن نموذج التنمية الذي تبنته الصين هو مصدر إلهام للعديد من الدول التي تسعى لتحقيق تنمية مستدامة وخلق فرص عمل .

وأضافت أن مصر والصين يمثلان أقدم حضارتين فى التاريخ الإنسانى، والعلاقات بينهما تاريخية ومستمرة حتى اليوم، مشيرة الى إعلان الشراكة الإستراتيجية الشاملة بين البلدين فى عام 2014، والذي تم تطبيقه على أرض الواقع فى عام 2016 من خلال برنامج تنفيذى لتعزيز تلك الشراكة وعلى نحو يؤسس لإطار حاكم للتعاون مع شريك واع بالمصالح المشتركة مع الدول الإفريقية سواء فى دعم الإطار الثنائى فى مختلف المجالات أو على المستوى الدولى والإقليمى بشكل عام، وارتباطا بأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بشكل خاص.

وأكدت الوزيرة على أنه يوجد حوالي ٢٠٠٠ شركة صينية لها استثمارات في مصر في قطاعات مختلفة، مشيرة الى التعاون بين البلدين في مجالات الاستثمار والتجارة، ولافتة الى زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين وزيادة الصادرات من مصر الى الصين.

وقالت الدكتورة رانيا المشاط أن الصين من أوائل الدول التى تعاونت مع مصر في واحد من اهم المشروعات الإقتصادية العملاقة بها، وهو المنطقة الصناعية لقناة السويس، والذي يعد مكونا رئيسيا من مكونات مشروع قناة السويس الجديدة الذي افتتحه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي عام ٢٠١٥، حيث تم إنشاء منطقة اقتصادية صينية يعمل بها أكثر من ٥٠ مصنعا.

وأضافت الوزيرة أنه من دواعي الفخر أن تضع الصين مشروع إنشاء منطقة اقتصادية صينية في قناة السويس كنموذج ناجح، حيث تم إنشاء ١٦ منطقة صناعية بالتعاون مع الدول الأفريقية على غرار المنطقة الاقتصادية الصينية لقناة السويس وذلك كجزء من العشرة محاور الأساسية للتعاون الأفريقي الصيني والتي تم اطلاقها في قمة جوهانسبرج .

وأكدت على أن أهمية مشروع قناة السويس الجديدة والمنطقة الاقتصادية حولها ليس فقط في بعده السياسي لكنه مشروع اقتصادي ضخم يفتخر به المصريون، مشيرة الى أنه عندما تم الإعلان عن توسعة القناة ساهم المصريين بأموالهم لإتمام هذا المشروع القومي، وقالت ” نحن نرى المجهود الكبير الذي يقوم به رئيس هيئة قناة السويس وفريق عمله الذي يسعى لتنمية محور قناة السويس، لتكوين بؤرة اهتمام للشركات الأجنبية وتسهيل إنشاء مراكز صناعية وتجارية ولوجستية”.

كما ألقى وزير زراعة زيمبابوي كلمة أكد فيها أن بلاده لا يمكن أن تنسى أبداً لجمهورية مصر العربية والصين والجزائر أنهم من أوائل الدول التي قدمت الدعم والمساندة لزيمبابوي لحصولها على الاستقلال .

إغلاق
error: غير مسموح بنسخ المحتوى